مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

بحضور أعضاء مجلس الشعب ملتقى إعلامي لدور الإعلام في مكافحة الارهاب

الاثنين, 29 حزيران, 2015


تركز الملتقى الحواري الذي اقامته اللجنة الاعلامية المنبثقة عن لجنة الحوار الوطني السوري تحت عنوان /إعلامنا والحرب/ في فندق قصر القيصر بدمشق على دور الاعلام الوطني في مكافحة الإرهاب وكيفية تعاطيه مع الازمة في سورية.

وأكد وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر أهمية دور الاعلام الوطني في التصدي للإرهاب مشيرا إلى “أن نحو ألف وسيلة اعلامية شكلت رأس حربة في الحرب الظالمة التي تشن على سورية وان الاعلام بدأ حربه قبل أن تطلق طلقة واحدة فيها”.

وأشار الوزير حيدر إلى دور الاعلام في نقل الوقائع بصدق وشفافية معربا عن امله بان يخرج الملتقى بجملة من الآراء المهمة والقيمة للأخذ بها والاستفادة منها بالتنسيق مع الجهات والمؤسسات المعنية.

بدوره رأى عضو مجلس الشعب فيصل عزوز أن الاعلام يأتي في طليعة القوى التي تحارب الارهاب وان الحرب على سورية تتطلب من جميع المكونات البحث في واقع الاعلام ومدى تلبيته لمتطلبات كل الشرائح والمكونات للوصول الى سبل دعمه وتعزيز صموده في هذه الحرب.

من جهتها تطرقت أمين عام حزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية بروين ابراهيم الى عمل لجنة الحوار الوطني السوري خلال فترة الازمة عبر لجانها المتخصصة داعية وزارة المصالحة الوطنية الى لعب دور اشرافي على هذه الانشطة لما لها من دور في تعزيز صمود الوطن.

وقالت إبراهيم ” إن الاعلاميين جند الكلمة الذين يقفون الى جانب الجيش والقوات المسلحة في حربها على الارهاب والعدوان التكفيري الضلالي الظلامي الاسود وداعميه ومموليه في عواصم الاستعمارين القديم والجديد وممالك الحقد والطائفية والرجعية والتخلف واحلام /الاستانة / بالعودة لاستعادة التسلط العثماني البغيض”.

من جانبه اعتبر عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي طارق الاحمد ان الحوار السوري السوري يعد الفيصل لحل الازمة في سورية.

وركز عدد من الاعلاميين المشاركين في مداخلاتهم على دور وسائل الاعلام الوطني الواضح في التصدي للإرهاب على امتداد الجغرافيا السورية منوهين بتضحيات الشهداء الاعلاميين وبطولاتهم في سبيل نقل الوقائع والحقائق.

ودعوا الى ايجاد اليات واضحة لتسويق الخبر بهدف مخاطبة الراي العام الغربي من خلال التواصل مع العالم الخارجي بلغات حية لإيصال حقيقة ما يجري في سورية مع العمل على تعزيز الايجابيات في المجتمع والانتقاد بمسوءولية وحس وطني دون ايذاء الاخر وتشكيل مجلس استشاري باستراتيجية محددة وحشد الطاقات الاعلامية والفكرية والسياسية والتفاعل مع الهيئات والتيارات والاحزاب الوطنية وتفعيل دور المجلس الوطني للإعلام مبينين ضرورة وجود فضاء اعلامي واحد يحارب الارهاب بمساعدة وسائل الاعلام الصديقة.

وطالب عدد من المشاركين بتسهيل اجراءات الحصول على المعلومة من مصادرها واستنهاض إمكانيات المواقع الاعلامية والارتقاء بها لتصل الى مستوى الحدث.

وتضم لجنة الحوار الوطني السورى أربعة أحزاب هي حزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية والحزب الديمقراطي السوري وحزب الشباب الوطني السوري وحزب الشعب إضافة إلى عدد من أعضاء مجلس الشعب.



عدد المشاهدات: 4439



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى