مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

لاريجاني خلال لقائه اللحام: إيران لن تدخر جهدا في مواصلة دعمها اللامحدود لسورية

الاثنين, 1 حزيران, 2015


بحث رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام مع رئيس مجلس الشورى الإيراني علي  لاريجاني في طهران اليوم سبل تعزيز التعاون البرلماني بين البلدين لمواجهة الأخطار والتحديات الكبيرة التي تتعرض لها سورية والمنطقة وخاصة ظاهرة الإرهاب التكفيري والتطرف الذي يتمدد فيها بدعم إقليمي ودولي لامحدود بالمال والسلاح.

وأشار اللحام خلال اللقاء الى خطر تصعيد العدوان والأعمال الإرهابية على أبناء الشعب السوري مؤخرا بدعم واضح وسافر من قبل الدول الغربية وبعض الدول العربية المعروفة للجميع وبعض الدول الجارة أيضا وقال “إن الشعب السوري بقيادته وجيشه حارب وصمد لأكثر من أربع سنوات في وجه آلة القتل والتدمير والإرهاب العابر للحدود وهو مستمر في محاربة الإرهاب على كل الإراضي السورية لإعادة الأمن والاستقرار لربوع الوطن مع التأكيد على المصالحة والحوار الوطني السوري”، مشددا على ضرورة حشد الجهود الحثيثة لمواجهة الإرهاب التكفيري والعمل الجاد لمنع مد الإرهابيين بالمال والسلاح ومنع عبورهم عملا بقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

ولفت اللحام إلى ما يعانيه الشعب السوري وشعوب المنطقة من تداعيات الإرهاب وممارسات الإرهابيين وإلى التضحيات التي يقدمها الجيش العربي السوري وقال “إن دعم صمود الشعب السوري في مواجهة الإرهاب والعقوبات الاقتصادية الجائرة يعزز محور المقاومة ويفشل المؤامرات وأهداف المتآمرين على المنطقة وهويتها وحضارتها ” مضيفا “إن للبرلمانات دورا مهما ومؤثرا ويمكنها أن تضطلع بمسؤلياتها في تقديم الدعم في إطار محاربة الإرهاب والتطرف الذي سترتد آثاره على الدول الداعمة والمؤيدة له”.

وأكد أن التحالف الدولي الاستعراضي الذي تقوده أمريكا بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي ما هو إلا لحرف الرأي العام العالمي عن الأعمال الإرهابية والإجرامية التي تقوم بها المجموعات الإرهابية التكفيرية في سورية والعراق واليمن لزعزعة أمنها واستقرارها خدمة للمشروع الصهيوامريكي الهادف إلى تقسيم المنطقة وتفتيتها ونهب ثرواتها.

وحذر اللحام من أن الإرهاب التكفيري الممنهج الذي يستهدف فئات الشعوب كافة يعمل على التطهير العرقي وتشريد الناس من منازلهم والتدمير الممنهج للثقافات والتراث الحضاري والمعالم الأثرية مؤكدا أن دعم الإرهاب والإرهابيين للوصول الى غايات سياسية أمر خطير جدا يعرض الأمن والسلم العالميين للخطر ويجب الوقوف أمامه بكل حزم مشددا على ضرورة أن تضطلع البرلمانات بدور في سن تشريعات صارمة فيما يتعلق بالتطرف والإرهاب وتجنيد وتمويل الإرهابيين للحد من آفة الارهاب التكفيري التي لا حدود جغرافية لها.

وشكر اللحام الجمهورية الاسلامية الايرانية قيادة وحكومة وشعبا على الدعم الذي تقدمه لسورية في مواجهتها للحرب الظالمة التي تتعرض لها مثمنا عاليا ما يقدمه الأصدقاء لسورية للخروج من محنتها وآثار الارهاب الذي يعصف بها.

من جهته أكد لاريجاني أن إيران لن تدخر جهدا في مواصلة دعمها اللامحدود لسورية في مواجهتها للإرهاب التكفيري الذي يشكل خطرا على المنطقة والعالم وقال “إن التصعيد الإرهابي الأخير على سورية مرتبط بمجريات الأمور على الساحة الإقليمية في اليمن والعراق وبالانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري والمقاومة على الإرهاب وعلى أكثر من جبهة في سورية”.

وأضاف لاريجاني “إننا في إيران نتابع تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة ولن نسمح أبدا بالنيل من سورية وسيادتها واستقلالها والتدخل في شؤونها ونحن مستمرون في دعمنا السياسي والاقتصادي لتعزيز صمود الشعب السوري الذي يحارب الإرهاب الدولي نيابة عن العالم”.

كما أشار رئيس مجلس الشورى الإيراني إلى الأوضاع في اليمن داعيا الى إيقاف الحرب على الشعب اليمني فورا وايصال المساعدات الإنسانية وإجراء الحوار اليمني اليمني لحل الأزمة في البلاد.

حضر اللقاء السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود.



عدد المشاهدات: 4752



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى