مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

البرلمان النمساوي يدين مذابح العثمانيين بحق الأرمن.-

الخميس, 23 نيسان, 2015


أدان البرلمان النمساوي بجميع أحزابه الجرائم التي اقترفها العثمانيون ضد الأرمن في عام 1915 معترفا بأنها “إبادة جماعية وجريمة بحق الشعب الأرمني”.

وقال بيان صادر عن أحزاب البرلمان النمساوي "إن ما قامت به قوات السلطنة العثمانية آنذاك إنما هو إبادة جماعية وجريمة بحق الشعب الأرمني والتي أدت الى مقتل نحو مليون ونصف المليون أرمني على يد القوات العثمانية في فترة وقوع الحرب العالمية الأولى”.

ونقلت صحيفة دي بريسه عن رئيسة البرلمان النمساوي دوريس بوريس قولها إن “الامبراطورية النمساوية الهنغارية كانت تقاتل آنذاك إثر اندلاع الحرب العالمية الاولى إلى جانب الامبراطورية العثمانية والامبراطورية الألمانية وعليه تشعر بتحمل جزء من المسؤولية الأخلاقية للاعتراف بالإبادة والتنديد بالجرائم العثمانية ضد الأرمن” لافتة إلى أن الوقت حان “للاعتراف بإبادة السلطنة العثمانية للشعب الأرمني”.

وأشارت إلى أن انعقاد جلسة البرلمان النمساوي  ستبدأ بالوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح ضحايا المجازر العثمانية بحق الأرمن سنة 1915.

وكان رؤساء كتل الأحزاب النمساوية الحاكمة والأحزاب المعارضة في البرلمان وجهوا انتقادات قوية للحكومة النمساوية الاتحادية والرئاسة والخارجية بسبب موقفهم غير الواضح من مجازر العثمانيين ضد الأرمن موضحين ان المستشارية والخارجية تتحاشيان إصدار أي بيان أو الإعلان عن موقف من شأنه أن يؤدي إلى توتر العلاقات التركية النمساوية رغم إقرار الحكومة النمساوية بجرائم القوات العثمانية الشنيعة دون الاعتراف أو الإفصاح علناً بأنها إبادة جماعية.

وفي السياق ذاته انتقدت صحيفة دي بريسه بشدة موقف النظام التركي المتعنت والمتعصب إزاء رفضه المستمر إنكار حقيقة المجازر والمذابح العثمانية ضد الشعب الأرمني عام 1915 مشيرة إلى أن هذا النظام برئاسة رجب طيب اردوغان يتهرب من مسؤولياته الأخلاقية والسياسية عبر اتهامه المجتمع الدولي بأنه يحيك له مؤامرة دولية.

وأوضحت دي بريسه أنه من السخرية أن تهجر وتقتل وتعذب وتحرق وتجوع أكثر من مليون ونصف مليون أرمني وترفض الاعتراف بحقيقة أن ما جرى هو إبادة شعب جماعية داعية حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا إلى استغلال الفرصة والاعتراف بالحقبة السوداء من تاريخها وطي صفحة مرعبة بالرغم من تشكيكها في الوقت نفسه من أن يصغي نظام أردوغان إلى أصوات الخارج .

وتحيي أرمينيا هذا العام الذكرى المئوية الأولى للإبادة الأرمنية ضمن سلسلة احتفالات تحت شعار “أنا أتذكر وأنا أطالب” معتمدة رمز زهرة الانموروك البنفسجية التي تعيش كل أيام السنة وتزهر تحت الثلج لاستذكار المأساة.



عدد المشاهدات: 3770



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى