مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

فاديا ديب: اهمية زيارة الوفد البرلماني البلجيكي للاطلاع على الحقائق على ارض الواقع والاسهام في ايصالها الى بلادهم كما هي.

الخميس, 26 آذار, 2015


استعرضت لجنة الشؤون العربية والخارجية في مجلس الشعب مساء الأربعاء 25/3/2015 مع الوفد البرلماني البلجيكي حقيقة ما يجري في سورية من حرب تقودها قوى عالمية بأدوات ارهابية تستهدف جميع المكونات الانسانية والحضارية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب السوري.

وأكدت رئيس لجنة الشؤون العربية والخارجية الدكتورة فاديا ديب اهمية زيارة الوفد البرلماني البلجيكي للاطلاع على الحقائق على ارض الواقع والاسهام في ايصالها الى بلادهم كما هي لا كما يجري تشويها في اطار الحرب الشرسة على سورية منذ اكثر من اربع سنوات والتي اثبت فيها الشعب السوري بصموده وتضحياته انه لا يمكن لأي قوة تفكيكه وتقسيمه.

وأوضح اعضاء اللجنة ان ما يجري في سورية هو صراع ضد ارهاب قادم من معظم دول العالم مدعوم من قوى دولية واقليمية وان الشعب السوري ازداد تمسكا بشرعية الدولة السورية وقيادتها.

 وعرض اعضاء اللجنة لجرائم الارهابيين التي طالت  جميع مكونات الشعب السوري ونسيجه الاجتماعي فضلا عن البنى التحتية والمقدسات والمراكز الحضارية والعلمية والصناعية والخدمية والكفاءات الوطنية وغيرها.

 

ونبه اعضاء اللجنة  الى خطورة ما يجري بحق الاطفال والنساء في المناطق التي يسيطر عليها الارهابيون من انتهاكات موضحين ان ما يقوم به الجيش العربي السوري هو واجبهم الوطني في الدفاع عن امن واستقرار سورية وحماية المواطنين من خطر الارهابيين.

بدوره قال رئيس الوفد عضو مجلس النواب الاتحادي فيليب دوينتر  اتينا الى هنا  لنطلع على الحقائق لأننا لا نثق بتغطية الاعلام الاوروبي حول سورية ولدينا انطباع بان هناك معلومات غير صحيحة تذكر عن سورية في وسائل الاعلام  لذا فإننا ندافع عن القضية السورية في بلجيكا وامام البرلمان الاوروبي ونعتقد ان ما يحدث في سورية من ارهاب سيصل الى  اوروبا اذا لم ندعم سورية.

ورأى دوينتر انما يسمى الحرب الاهلية في سورية ليست حربا اهلية ولا ثورة بل محاولة من السلفية الوهابية والارهابيين للسيطرة على الحكم في هذا البلد الحر الديمقراطي  الذي تجد فيه الجامع والكنسية بجانب بعضهما . وأضاف  يجب ان ندعم سورية والرئيس بشار الاسد للدفاع عن شعبه مشيرا الى انه ما لم يحصل هذا الدعم فسينتشر الدمار والتطرف وانتشار الوهابية والسلفية //.

وقال // واجبنا ان نقترح على  البرلمانات الاوربية وحكوماتنا وقف الحصار المفروض عن الشعب السوري واعادة العلاقات الدبلوماسية مع سورية وان نعتبر السيد الرئيس بشار الاسد حليفا لنا لنتشارك الافكار ضد الراديكالية والوهابية والتطرف// لاسيما ان الشعب الأوربي بات خائفا ومصدوما من التطرف وما جرى من هجمات ارهابية في اوروبا.

من جانبها أعربت /انك فان دير ميرخ/ عضو مجلس الشيوخ البلجيكي عن قلقها لما يعانيه الاطفال والنساء في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها وتأثرهم بعدم الحصول على التعليم والعناية الكافية في مناطق سيطرة الارهابيين عما يتعرض له الفن والحضارة والادب من خسائر بسبب الهجمات الارهابية وهو ما يجب ان يعرفه الناس في بلادها.

 وقالت : نتحمل مسؤولية نقل ما شاهدناه وما نحصل عليه من معلومات وحقائق الى بلداننا وممارسة الضغط على حكوماتنا لتغيير سياساتها وفضح الارهابيين الذين يأتون من بلداننا ليقاتلوا الشعب السوري.

فيما راى عضو مجلس لنواب الاتحادي البلجيكي /يان بينريس/ان الشعب السوري سيتجاوز الازمة رغم معاناته. بينما أشار عضو الكونغرس الامريكي الاسبق/ ريتشارد هانس/ الذي يرافق الوفد الى رفض الكونغرس الامريكي ابراز نتائج التحقيق في احداث 11 ايلول الارهابية  ودور السعودية فيها.

 المكتب الصحفي : معن الصالح

 



عدد المشاهدات: 4370



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى