مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

بمشاركة أعضاء مجلس الشعب ملتقى البعث الحواري يناقش دور الدبلوماسية السورية والإعلام

الاثنين, 23 آذار, 2015


تحت عنوان “الدبلوماسية السورية ونجاحها في الحرب العدوانية على سورية” نظم فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي اليوم ملتقى البعث الحواري الثاني لهذا العام وناقش فيه جهود الدبلوماسية السورية في المحافل الدولية ودور وسائل الإعلام في توضيح حقيقة المؤامرة على سورية والحرب الإرهابية التي تتعرض لها.

2

وخلال الملتقى الذي أقيم في المركز الثقافي العربي بطرطوس استعرض الدكتور حامد حسن معاون وزير الخارجية والمغتربين الجهود الاستثنائية التي بذلتها الدبلوماسية السورية طيلة السنوات الأربع الماضية ومواجهتها للحشد الإعلامي المكثف والمضلل حول حقيقة الأحداث الجارية مشيرا إلى أن هذه الدبلوماسية واجهت حربا سياسية واقتصادية واستخباراتية ونفسية وقامت بإرسال مئات الرسائل المتطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي للإشارة إلى الإرهاب الذي يتعرض له الشعب السوري إضافة إلى توجهها شرقا نحو الدول الصديقة ذات المواقف الداعمة والمؤيدة لسورية سياسيا واقتصاديا.

وبين أن ملفات الإغاثة وحقوق الإنسان التي اختلقتها أطراف المؤامرة بهدف النفاذ إلى سورية وإيصال المساعدات للإرهابيين تحت عناوين مزيفة لم تفلح في إضعاف موقف سورية خارجيا علما أن البعثات الأممية المختلفة التي توجهت إلى سورية كان هدفها أيضا ممارسة المزيد من الضغوطات السياسية على الدولة السورية وإحراجها دوليا مؤكدا أن “الدبلوماسية السورية استطاعت كشف الكثير من الحقائق التي أدت بدورها إلى إحداث تحول في الرأي العام ضمن أروقة الأمم المتحدة وفي العديد من دول العالم” ولاسيما عندما طرقت يد الإرهاب قارتي أوروبا واستراليا لتنهال على إثر ذلك قرارات مجلس الأمن الدولي المنددة والرافضة للإرهاب وتبدأ الوفود البرلمانية بالإعلان عن رغبتها بزيارة سورية وصولا إلى تصاعد الحديث عن ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة فيها.

وأوضح حسن أن “اتساع رقعة المصالحات الوطنية كان له عميق الأثر في إثبات صوابية المواقف التي اتخذتها الدولة السورية منذ بدء الأزمة داخليا وخارجيا” وهو ما مكنها من تحقيق انتصارات دبلوماسية مهمة سيدونها التاريخ في سجل صمود الوطن بأكمله.

من جهته لفت الدكتور فايز الصايغ رئيس لجنة الإعلام والاتصالات والتقانة في مجلس الشعب إلى الفجوة الإعلامية الكبيرة التي تفصل 80 بالمئة من سكان العالم عن الدول التي تمارس الضخ الإعلامي الأكبر والأكثر تأثيرا في مجالي التنوير بحقائق معينة والتضليل بحقائق أخرى الأمر الذي زاد من صعوبة المسؤولية الملقاة على عاتق الإعلام السوري في الأزمة الراهنة إضافة إلى تبعية البث الفضائي الوطني لإرادة الآخر المعادي والمالك للأقمار الصناعية موضحا أنه “في وسط هذه الظروف يغدو نجاح الإعلام السوري في إيصال الحقائق انتصارا لا شك فيه”.

وأكد أن تطور الاتصالات تجاوز قوانين الدول وبات الحفاظ على السيادات الوطنية بالطرق التقليدية امرا مستحيلا ما يعني ضرورة البحث عن بدائل وتسخير التطور التقني لخدمة الإعلام وتزويد الصحفيين بجميع الوسائل التي تمكنهم من مواكبة الانتصار العسكري والدبلوماسي.

حضر الملتقى محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى وأمين فرع الحزب غسان أسعد ورئيس مجلس المحافظة المهندس ياسر ديب وأعضاء قيادة فرع الحزب والمكتب التنفيذي وفعاليات أهلية وحزبية.



عدد المشاهدات: 3567



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى