مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

اللحام يتسلم رسالة تضامنيةمن رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية

الأربعاء, 30 تشرين الثاني, -1


تسلم رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام خلال لقائه وفداً من منظمة فيا أراب والجالية السورية في فنزويلا رسالة تضامنية من رئيس الجمعية الوطنية في فنزويلا البوليفارية ديوسدادو كابييو روندون. وعبر روندون في الرسالة عن تضامن فنزويلا مع الشعب السوري و “الإعجاب العميق بالمقاومة الاستثنائية التي يخوضها ضد الإرهاب من خلال تنوعه الثقافي والديني الذي بقي موحداً في الدفاع عن وطنه واستقلال قيادته المنتخبة بشكل قانوني” ونضاله إلى جانب “الجيش العربي السوري الذي يقوده الرئيس الاستثنائي الدكتور بشار الأسد”. وأشار في رسالته إلى أن البرلمان الفنزويلي أصدر بيانات عدة ضد الإرهاب المتوحش في كثير من المناسبات مبيناً أن “أعداء شعوبنا هم نفسهم لأننا نتشارك في المبادئء ذاتها في إنشاء عالم متعدد الأطراف لمواجهة خطر الإمبريالية والصهيونية المحدق بنا ضد السلام العالمي”. وخلال لقائه الوفد أكد اللحام عمق علاقات الصداقة التي تجمع سورية وفنزويلا على جميع الصعد ولا سيما البرلمانية منها منوها بمواقف فنزويلا حكومة وشعبا تجاه ما تتعرض له سورية من تآمر وإرهاب داعيا إلى تطوير هذه العلاقات وتعزيزها بما يخدم مصلحة الشعبين والبلدين الصديقين وتنسيق مواقفهما على الساحة الدولية حيال القضايا التي تخدم الامن والاستقرار الدوليين. ولفت اللحام إلى ما تتعرض له سورية من إرهاب دولي جرى دعمه وتمويله من قبل جهات وحكومات عربية واقليمية وغربية إلى جانب الدور التآمري التركي المفضوح الداعم للارهابيين في تسهيل عبورهم عبر الأراضي التركية إلى سورية مؤكدا أن ما يقوم به التحالف الدولي المزعوم في محاربة الإرهاب ما هو “إلا حالة اعلامية استعراضية تنعدم فيها الإرادة الحقيقة لذلك”. وأوضح أن مواجهة الإرهاب ومحاربته يجب أن تكون منسجمة مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التي تؤكد على مشاركة جميع الدول في مواجهة الإرهاب وتجفيف منابعه تجنيدا وتسليحا وتمويلا والالتزام باحترام سيادة الدول ووحدة أراضيها. وبين رئيس مجلس الشعب أهمية الدور الكبير للمغتربين في أمريكيا اللاتينية ولا سيما فنزويلا في تطوير علاقات التعاون والصداقة بين الشعوب وبرلمانات الدول المناهضة للامبريالية العالمية فضلا عن وقوفهم إلى جانب وطنهم الأم في هذه المرحلة. من جهته أشار رئيس منظمة فيا أراب والنائب في البرلماني الفنزويلي عادل الزغير إلى ما يقوم به البرلمان في فنزويلا من عمل مستمر في دعم الشعب السوري في مواجهة القوى الإمبريالية والارهاب التكفيري منوها بالانتصارات التي تحققها سورية بفضل وحدة وتلاحم وصمود جيشها وشعبها وقيادتها. حضر اللقاء سفير فنزويلا في سورية عماد صعب ورئيسة لجنة العلاقات العربية والخارجية في مجلس الشعب الدكتورة فاديا ديب وعضو المجلس أركان نصر. اللحام يلتقي وفد رابطة المغتربين في بلجيكا إلى ذلك أكد اللحام أهمية استمرار المغتربين السوريين في تواصلهم مع وطنهم الأم سورية وفي الدفاع عنه في بلدان الاغتراب داعياً أبناء سورية في المغترب إلى المساهمة في إعادة الإعمار ليكون “البناء سورياً بامتياز”. وأشار اللحام خلال لقائه وفد رابطة المغتربين السوريين في بلجيكا يرافقه يرفيه فان لاثيم السكرتير السياسي لحزب الأمة البلجيكي وجوزيف رومان عضو المنظمة الاورو روسية الى حجم التضليل الإعلامي الذي يمارسه الإعلام الغربي والعربي المتآمر في تشويه حقيقة الأوضاع في سورية التي تخوض حربا شرسة ضد الإرهاب والفكر التكفيري الظلامي المدعوم من دول عربية وإقليمية وغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا والسعودية وقطر موضحاً أن هذا الإرهاب ما كان ليكون لولا التمويل والتدريب من قبل هذه الدول. لفت اللحام إلى ما يحققه الجيش العربي السوري من انتصارات كبيرة على الإرهاب التكفيري العابر للحدود في الميدان وصمود الشعب السوري والتفافه حول جيشه وقيادته في وجه أشرس هجمة تتعرض لها البلاد منذ اربع سنوات تقريباً . وأكد رئيس مجلس الشعب أن الولايات المتحدة الأمريكية تمارس الخداع والتضليل في موضوع محاربة الإرهاب فهي من صنعه واليوم تدعي محاربته لتصنيع مجموعات مسلحة جديدة لمحاربة الدولة السورية داعياً إلى احترام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن المعنية بمحاربة الإرهاب واحترام وحدة وسيادة سورية والتعاون مع الدولة السورية الموجودة في الميدان والأكثر قدرة على مواجهته إضافة إلى ضرورة تضافر جهود جميع الدول لوقف تدفق الإرهابيين وتمويلهم. من جهته أكد رئيس رابطة المغتربين انطوان قسيس “وقوف المغتربين السوريين الى جانب وطنهم وجيشه وقيادته في وجه ما يتعرض له ونقل الصورة الحقيقية لما يجري في سورية والرغبة الصادقة في المساهمة في الاستثمار في بعض المشروعات التي تعود بالفائدة على الوطن”. بدوره اعتبر السكرتير السياسي لحزب الأمة البلجيكي يرفيه فان لاثيم أن “الديمقراطية الأوروبية مزيفة وأن الكثير من الدبلوماسيين انساقوا وراء السياسة الأمريكية” داعيا البرلمانيين الأوروبيين إلى زيارة سورية للاطلاع على حقيقة ما يجري فيها دون الاستماع لما يقوله الإعلام الغربي.



عدد المشاهدات: 2717



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى