مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

مهند الحاج علي ضيف سبوتنيك

الأربعاء, 29 نيسان, 2020


يعاني المواطن السوري من ارتفاع غير منطقي في الأسعار، يزداد بشكل مطّرد مع كل حدث يطرأ على البلد الذي يعاني الحرب منذ ما يزيد على تسع سنوات.

فمع كل أزمة أو مشكلة عالمية من كورونا أو انهيار أسعار النفط أو غيرها، يفاجأ السوريون بزيادة في أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية وحتى الكمالية، وكان آخرها جائحة كورونا والحجر الصحي المفروض على معظم سكان العالم، ليأتي شهر رمضان المبارك ويزيد الأسعار مرة أخرى ومصطحبا معها معاناة الشعب السوري.
كل هذه الزيادات في الأسواق تأتي ومتوسط دخل المواطن لا يتجاوز 50 دولارا أمريكيا، فمن المسؤول عن هذه الزيادات، وما هي الأسباب التي تدفع الأسعار إلى هذه المستويات الجنونية، ولماذا لا تستطيع الجهات المسؤولة في سوريا ضبط هذا الانفلات في الأسعار؟.
أسباب جنون الأسعار
يرى عضو مجلس الشعب السوري مهند الشيخ علي في حديث مع وكالة "سبوتنيك" بأن "سوريا تعاني من حالة حرب وسيطرة الجماعات الإرهابية المسلحة على الكثير من النقاط الحدودية، وهذا ما منع الاستيراد وخاصة البري منه من الدول الصديقة، والذي يعتبر الأوفر وهو أساس الاستيراد لكل الدول، لذلك عانت سوريا كثيرا من هذه الضغوطات".

ويضيف الحاج علي: "هناك أيضا حصار أمريكي خانق يمنع الدولة السورية من استيراد المواد الأساسية والمواد الطبية وغيرها من المواد، في محاولة منها للتأثير على الشعب السوري لكي يضغط على حكومته من أجل تغيير سياساتها، وهذا لن ينجح أبدا، لأن سياسات الحكومة السورية مستمدة من إرادة شعبها"، ويواصل:

لاحظنا، على سبيل المثال، عندما أرادت الدولة شراء بعض المواد الزراعية أو المصنعة، من المناطق التي تسيطر عليها الجماعات الإرهابية المسلحة، كانت تأتيها أوامر بعدم بيع هذه المواد إلى الدولة السورية وبيعها إلى تركيا، إضافة إلى حرق المحاصيل التي تريد الدولة السورية شرائها.
ويردف قائلا: "من جانب آخر الحدود العراقية والأردنية بعد فتحها، لاحظنا أن هناك ضغوطات أمريكية بشكل مباشر على الأخوة العراقيين والأردنيين لمنع عمليات التبادل مع سوريا، وكل هذا ينعكس سلبا على المواطن السوري، من فقدان الكثير من المواد ما يؤدي إلى رفع أسعارها في السوق".



عدد المشاهدات: 639

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى