مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

جمال رابعة ضيف وطني برس

الأحد, 22 أيار, 2016


أكد عضو مجلس الشعب السوري النائب “جمال رابعة” أن التفاهم الأمريكي الروسي موجود فيما يخص سورية، لكن التعاون مفقود، لأنه ليس هناك نية صادقة لدى الجانب الأمريكي لجهة الحرب على الإرهاب لتحقيق الأهداف السياسية والمصالح الاقتصادية لمحور العدوان على الدولة السورية.

و في حوار خاص لموقع “وطني برس” قال النائب أن الدليل على ذلك واضح و هو أن الأمريكيين يشعرون بعدم الرضى، ويسرعون بكل ما يقوم به آل سعود و أردوغان بتقديم الدعم اللوجستي والمالي والسلاح لهذه العصابات الوهابية الارهابية التكفيرية، و إعادة تسليحها، وتشكيل جيش الاسلام وخرق الهدنة على كامل الجغرافية السورية و أخص بالذكر حلب، و نقلا عن تصريحات للسيد “لافروف” في كواليس فيينا قوله ” عندما تحدث الأمريكيين عن جبهة النصرة لا يجيبون”، مضيفا بقوله أن الأمريكيون يقولون شيئا ويفعلون شيئا أخر.

و أضاف النائب “رابعة” أن الدولة السورية بمسؤولية كبيرة وشجاعة وواقعية لا مانع لديها من الموافقة على جملة من التفاهمات حول الحل السياسي الذي يتضمن حكومة موسعة وتعديلات دستورية فانتخابات برلمانية خلال “18” شهر.

و أكمل : أما تعطيل هذه التفاهمات من الجانب الآخر عبر وفد ما يسمى وفد الرياض ومن خلفه آل سعود بتوجيه الإدارة الأمريكية، وإلا ماذا يفهم من كلام “كيري” في فيينا إن موعد آب هو هدف وليس مهلة إجبارية لبدء المرحلة الانتقالية، استطيع القول أن واشنطن غير جادة في ردع من ينتهكون الهدنة من قبل عصابات “آل سعود” الارهابية الوهابية المتطرفة، وترفض الاستجابة لنداءات التعاون الروسية المتكررة، وهو ما دفع بالكرملين للقول ” إنه من غير الممكن تشكيل تحالف ضد الإرهاب مع الولايات المتحدة والغرب”.

عضو مجلس الشعب السوري أردف بالقول : هذا يؤكد بأن الجانب الأميركي بنى سياسته على قاعدة النفاق السياسي لتحقيق المصالح، ولا يظهر أي حالة تؤكد حديثه لحل سياسي ولا الالتزام بالمواعيد، على عكس الجانب الروسي الذي يبدي الجدية و الالتزام بالمواعيد والمواقف، أما رأيي كيف سيكون الرد الروسي على هذه النقطة، فأرى أن الروس ينظرون بأهمية كبيرة لما تبقى من الزمن لباراك أوباما في الرئاسة وتحقيق أكبر إنجاز ممكن في المسار السياسي لتسهيل العملية العسكرية للقضاء على الإرهاب.

و أضاف : في سؤال لي للجنرال الروسي : لقد اعتدنا من الرئيس بوتين اتخاذ قرارات مفاجئة في محاربة الإرهاب وحيث كان قرار مشاركة الطيران الروسي إلى جانب الجيش العربي السوري مفاجأة للعالم بعد تنسيق و موافقة من الدولة السورية ، هل تتوقع مفاجأة أخرى؟، أجاب الجنرال : نعم هناك مفاجأة ولأيام القادمة تفصح عن ذلك … لننتظر.

و في رده على سؤالنا حول الموقف الأمريكي حيال ما يجري في سورية، قال “رابعة” : واشنطن تحاول اطالة امد الصراع والحرب في سورية بدعم قوة الإرهاب، محاولة منها بتأجيل أي حل سياسي في سورية لمزيد من استنزاف الدولة السورية واضعافها، وذلك من خلال التستر على ما يحصل من دعم هذه القوى الارهابية عبر البوابة التركية والبوابة الأردنية وتأمين الغطاء السياسي لأردوغان و آل سعود، وما وفد الرياض في محادثات جنيف الواجهة السياسية لتعطيل أي حوار سوري سوري، وصولا الى تصعيد عسكري على كامل الجغرافيا السورية خدمة للمشروع الصهيوأمريكي بتحقيق حالة الاستقرار في سورية، استجابة لتصريحات القادة الصهاينة كما ورد على ألسنتهم بأن استقرار سورية أكثر خطورة على هذا الكيان المزعوم، وما يحدث في الشمال والشمال الشرقي في سورية بدعم قوات سورية الديموقراطية من قبل واشنطن لا ينفصل بذات الاهداف التي تفضي الى استنزاف الدولة السورية واضعاف قرارها السياسي والاعتداء على السيادة الوطنية.

و استطرد بالقول : ما تقوم به الإدارة الاميريكية بشمال سورية بتقديم كل الدعم لجناح “صالح مسلم” يؤكد بما لا يدع مجال للشك أن السياسات العدوانية تجاه الشعب و الدولة السورية التي تنتهجها هذه الادارة، كان آخرها إرسال “250” جندي من القوات الاميريكية لقاعدة الرميلان شمالي سورية، في انتهاك صارخ للسيادة الوطنية السورية تمهيدا لانتشار أكبر لهذه القوات بعتادها و عديدها لدعم المشروع التآمري الذي يستهدف الجغرافية السورية تحت مسميات مختلفة لمشروع كردي يخدم الكيان الصهيوني مدعوم من المحور الصهيو أمريكي خليجي تركي.

و حول ما يجري ميدانيا ، أكد النائب “رابعة” أن الميدان هو الفصل والجيش العربي السوري والقوات الرديفة والمقاومة اللبنانية والصديقة روسيا وايران كفيلة بدحر والقضاء على هذه العصابات الارهابية وما تشهده اليوم على كافة جبهات القتال اندحار لهذه القوى الارهابية تحت ضربات الجيش العربي السوري.

و أضاف : ففي غوطة دمشق تقدم الجيش وتم تحرير العديد من القرى، اما في ريف حمص الشرقي واخص بالذكر حقل الشاعر فتم تحرير كافة المناطق المحيطة والحاكمة لحقل الشاعر وصولا الى مفرق عقيربات لقطع كافة الامدادات لهذه العصابات، شمال اللاذقية فهناك تقدم كبير.

و تابع : أما جبهة حلب الجيش العربي السوري يواصل تعزيز مواقعه في ريف حلب الجنوبي وتصدى لهجوم عنيف شنته عصابات جند الاقصى والحزب الاسلامي التركستاني.

و أردف : أما في ريف حلب الشرقي والشمال شرقي الجيش العربي السوري يعزز مواقعه ايضا وما يجري الان في الميدان في حلب ومحيطها ما هو الا تكتيك عسكري بانتظار قرار معركة حلب الاستراتيجية.

عضو مجلس الشعب قال في ختام حواره لموقعنا : في هذا السياق تأتي الاهمية الاستراتيجية بتحرير مدينة تدمر والذي سيكتبه التاريخ و يخط سطوره بالكرامة و الاباء و العزة و الشرف، ويدون في سجل انتصارات سورية الخالدة قيادة و جيشا و شعبا و حلفاء، و من خلالها توجيه رسالة للعالم مفادها ان الرئيس الاسد و الجيش العربي السوري و حلفاءه المخلصين الصادقين هم الاجدر و الاكفأ على محاربة الارهاب في المنطقة والعالم.



عدد المشاهدات: 10096

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى