مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

جيراير رئيسيان ضيف وكالة أرمنبريس

الخميس, 10 كانون الثاني, 2019


أجرت وكالة أرمنبريس الأرمينية اليوم 9 كانون الثاني 2019 حواراً مع عضو مجلس الشعب السوري جيراير رئيسيان حول أوضاع المجتمع الأرمني في حلب وقضية حل ودمج بعض الوزارات في الحكومة الأرمينية. 

توقع رئيسيان أن 2019 سيكون عاماً سلمياً للعالم، حيث بدأت عمليات الترميم بعيد تحرير حلب وعودة الحياة إلى العملية السلمية. كما أشار على الإعلان الذي صدر عن قداسة كاثوليكوس بيت كيليكيا الكبير آرام الأول حول عمليات إعادة البناء حيث سجل عمليات ترميم ليس فقط في المجتمع الأرمني فحسب بل الحكومة السورية بدأت بهذه الأعمال. 

أضاف رئيسيان بهذا الخصوص أيضاً أنه تم إعادة بناء وترميم مبانٍ عدة تابعة للطائفة الأرمنية وتمت استعادة دار أيتام الأرمن في حلب بالكامل والثانوية السورية الخاصة، حيث تجري العملية التعليمية، كما تم ترميم كنيستين أرمنيتين وثانوية كيليكيا. شرح رئيسيان أيضاً أن ستستمر عمليات الترميم على قدم وساق واستعادة جميع الهياكل وفقاً للأولويات. أمّا بخصوص القطاع الصناعي لفت رئيسيان الانتباه إلى أن رجال الأعمال في حلب يستأنفون أنشطتهم عبر افتتاح المتاجر والمصانع مضيفاً أن القطاع الصناعي أيضاً يجري ترميمه تدريجياً.

أشار رئيسيان أيضاً أن "السوريين الأرمن الذين غادروا المدينة في السنوات السابقة يعودون إليها من جديد، كما تمت استعادة البنى التحتية ما في ذلك إمدادات المياه والطاقة وتعمل جميع الخدمات العامة بشكل طبيعي. وبعد تحرير حلب، حرر الجيش السوري المناطق المهددة في البلاد بانتصارات متتالية والعمليات هذي مازالت مستمرة. وجميع الأعمال الهادفة إلى إعادة السلام كانت بالفعل في عام 2018 حيث في نهاية السنة كان هناك قرار حول سحب القوات الأمريكية وتبع ذلك خطوات عملية معينة". كما توقع رئيسيان إحباط الغزو التركي وانسحاب القوات التركية من الأراضي السورية مرة واحدة وإلى الأبد إذ أظهر الحضور التركي أن أضراراً كبيرة قد وقعت من حيث الخسائر البشرية والنهب على حد سواء على حد تعبيره. 

من جهة أخرى التفت رئيسيان إلى مسألة التغييرات في الهيكل الحكومي في أرمينيا التخفيض المزمع لعدد من الوزارات والذي قد تشمل وزارة الشتات حيث عبّر عن قلقه من المسألة مؤكداً على أهمية وزارة الشتات الأرمينية قائلاً: "بالنسبة لي حل وزارة الشتات أمر مقلق بعض الشيء، فهي تتعامل مع عدد كبير من الأرمن ولها دور كبير في تقوية الروابط بين أرمينيا والشتات. يمكن قول الكثير عن أهمية وزارة الشتات. كما ينبغي أن نطرح سؤالاً إلى المبادرين في هذه الخطة- تمت مناقشة هذه المسألة مع شخصيات مرموقة وذات سمعة حسنة في الشتات أم لا؟، قضية وزارة الثقافة هي أيضاً جديرة بالاهتمام حيث من المقرر دمجها في وزارة أخرى. الثقافة هي مرآة الشعب وكثيراً ما قال الراحلون- كقداسة كاثوليكوس عموم الأرمن كاريكين الأول- الثقافة هي الطريق إلى النصر". 



عدد المشاهدات: 128

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى