مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية9-8-2048

الخميس, 9 آب, 2018


النشرة

الخميس, 09-08-2018

إعادة فتح طريق مدينة البعث الحميدية بالقنيطرة.. وشرفاء «حوض اليرموك» ساهموا باستعادته من «داعش» … الجيش يتقدم عشرات الكيلومترات في عمق بادية السويداء

| الوطن – وكالات- على وقع المعارك الدائرة في بادية السويداء، بدأت الحياة في أرياف درعا والقنيطرة بالعودة إلى سابق عهدها قبل خطفها من قبل الإرهابيين، لتسجل الساعات الماضية فتح طريق مدينة البعث الحميدية، وعودة المزيد من الأهالي إلى بيوتهم وقراهم، ودخول مؤسسات الدولة إلى مناطق كانت اضطرت لمغادرتها قبل سبع سنوات.

«الإعلام الحربي المركزي» كشف أن الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة أطلق خلال الـ72 ساعة الفائتة، عملية عسكرية من 5 محاور، لاجتثاث «داعش» من بادية السويداء الشرقية، بعرض يبلغ 75 كلم من الخط الحربي مع الأردن قرب بلدة ملح جنوباً إلى المحور الأول شمالاً.

وبحسب المصدر الإعلامي، فإن أول محور هو: القصر الساقية، والثاني: الجنينة رضيمة شرقية، وكلاهما شمال شرق السويداء، أما الثالث فهو: العجيلات الغيضة شرق السويداء، على حين أن الرابع والخامس: هما بوسان السعنا، وقيصما خربة الدبينة تل قبارة جنوب شرق السويداء.

وأكد المصدر ذاته، أن القوات السورية تقدمت من المحاور الخمسة وبسطت سيطرتها على عمق 30 كيلومتراً، وأنه بالتوازي نفذ سلاحا الجو السوري والمدفعي، رمايات نارية دقيقة استهدفت تحركات فلول «داعش» في مساحة واسعة من المنطقة.

كما بث «الإعلام الحربي المركزي» مقطع فيديو ظهرت فيه وحدات من الجيش، وهي تنفذ رمايات دقيقة على مواقع «داعش» بريف السويداء.

وتشير الحشود التي ظهرت في الفيديو إلى نية الجيش اجتثاث التنظيم من تلك المنطقة بشكل نهائي، ولاسيما بعد تمكن الجيش من قطع طريق إمداد التنظيم الإرهابي، عن منطقة التنف التي توجد فيها قوات الاحتلال الأميركي.

إلى ذلك كشف نشطاء، وفقاً لمصادر إعلامية، نقلاً عن مصدر ميداني في درعا، أن الأهالي الشرفاء في منطقة «حوض اليرموك»، كان لهم مساهمة كبرى في تحقيق الإنجاز واستعادة المنطقة من إرهابيي داعش، من خلال التعاون الكبير الذي أبدوه مع الجيش.

على صعيد آخر شهد يوم أمس عودة المئات من الأهالي إلى بلدة الحميدية في ريف القنيطرة، وذكرت وكالة «سانا» أن المئات من الأهالي عادوا إلى البلدة لتفقد منازلهم ومزارعهم التي دمرتها المجموعات الإرهابية، واتخذت منها منطلقاً لتنفيذ أعمالها الإجرامية.

وبحسب الوكالة شهدت الطرقات المؤدية إلى البلدات المحررة من الإرهاب في ريف القنيطرة حركة نشطة للأهالي العائدين إلى منازلهم عبر السيارات الخاصة والعامة والجرارات الزراعية وبعضهم سيراً على الأقدام مصطحبين معهم أغراضهم وأمتعتهم التي استطاعوا إخراجها أثناء هربهم من اعتداءات الإرهابيين.

وبعد انتشار الجيش العربي السوري في النقاط التي كان فيها قبل عام 2011 وتأمينه القرى والبلدات التي كان الإرهابيون ينتشرون فيها، دخلت وحدات من قوى الأمن الداخلي إليها بالتوازي مع بدء المحافظة أعمال الصيانة للبنى التحتية وتقديم المساعدات الغذائية والصحية للمواطنين ريثما تعاود المؤسسات والجهات العامة أعمالها.

وفي وقت لاحق من يوم أمس ذكرت «سانا» أن الورشات الفنية والخدمية في محافظة القنيطرة بدأت أمس بإزالة السواتر الترابية، وصيانة وإصلاح طريق مدينة البعث الحميدية، لتسهيل حركة المرور وعودة الأهالي إلى منازلهم، بعد أن أعاد الجيش العربي السوري الأمن والأمان إلى المنطقة.

من جهة ثانية وعلى مقلب ميداني آخر، ذكرت مصادر إعلامية لـ«الوطن» أنه وبعد معركة أول من أمس التي شهدتها جبهة ريف اللاذقية الشمالي، تحاول التنظيمات الإرهابية التقدم لسحب جثث قتلاها، وسط تغطية نارية مكثفة تستهدف مواقع الجيش لكن وحدات الجيش قامت بالرد على مصادر إطلاق النيران، حيث لم يتمكن المسلحون من سحب أي جثة.

أول اجتماع سوري أردني على طريق فتح معبر «نصيب»

الوطن -في أول مؤشرات بدء العد التنازلي لفتح معبر نصيب، عقد أمس أول اجتماع سوري أردني في دمشق لمناقشة سبل إعادة التعاون والتبادل التجاري بين البلدين. وضم الوفد الأردني عدداً من الفعاليات الاقتصادية، على حين حضر عن الجانب السوري وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبد اللـه الغربي، ورئيس لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق، وعدد من التجار وأصحاب الفعاليات التجارية السورية.

رئيس الوفد الأردني، نقيب تجار ومصدري الخضار والفواكه سعدي أبو حماد أبدى رغبة رجال الأعمال الأردنيين بإعادة علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري مع سورية، وفتح المعابر الحدودية ولاسيما معبر نصيب جابر وتنشيط تلك العلاقات.

جميل: الإصلاح الدستوري يبدأ بالتعديل وينتهي بالتغيير

| وكالات- اعتبر رئيس منصة موسكو المعارضة قدري جميل، أن الإصلاح الدستوري في سورية «سيبدأ بالتعديل وينتهي بالتغيير»، وأكد أن الغرب أمام حلين في سورية، إما الاعتراف بالهزيمة أو المكابرة، التي ستكبدهم خسائر كبيرة جديدة.

وأضاف جميل، خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الروسية موسكو، وفق ما نقل موقع «روسيا اليوم» الإلكتروني: إن التغيير يجب أن تقره لجنة الإصلاح الدستوري التي أقرت في سوتشي، مشيراً إلى أن رأي منصة موسكو هو «تغيير الدستور».

وأفاد بأن منصته «مستعدة للحوار»، مشيراً إلى أنه «في الأخير سيتم الوصول إلى توافق».

وأوضح جميل، أن «تغيير الدستور يرتكز إلى 3 نقاط، الأولى هي إعادة توزيع الصلاحيات بين الرئاسة والحكومة ومجلس الشعب، والثانية صلاحيات مجلس الشعب وطريقة انتخاب كل الجهات التمثيلية، والثالثة هي علاقة المركزية باللامركزية».

وبين جميل، أن سير الأمور في سورية «لم يعجب الإخوان المسلمين»، مشيراً إلى أنهم «انسحبوا من اللجنة الدستورية كونهم يزعمون أن كل المسار الذي تم اتباعه، ليس إلا لعبة ضد الثورة».

واعتبر أن انسحابهم من لجنة مناقشة الدستور هو انسحاب من «هيئة التفاوض»، مشيراً إلى أن «تمثيل الإخوان قليل جداً».

ولفت جميل إلى مسألة عودة اللاجئين إلى سورية وفق وكالة «سبوتنيك» الروسية وقال: «موقفنا الرسمي من موضوع اللاجئين بأنه لا يجب على الغرب أن يستخدم هذا الموضوع لمنع الحل السياسي»، ودعا الحكومة السورية إلى إجراء لقاء مباشر مع جميع أطراف المعارضة.

كما اعتبر جميل، أن الغرب أمام حلين في سورية، إما الاعتراف بالهزيمة أو المكابرة، التي ستكبدهم خسائر كبيرة جديدة.

وقال، بحسب موقع «اليوم السابع» الالكتروني المصري: «لدى الغرب حلان في سورية، إما الاعتراف بالأمر الواقع أو المكابرة أي عدم الاعتراف».

وأضاف: إن «الخيار الأول هو الاعتراف بالأمر الواقع، ونتيجته ستكون تقليل الخسائر التي يتكبدونها»، مشيراً إلى أن الخيار الثاني هو «عدم الاعتراف بالأمر الواقع وتعظيم الخسائر السياسية والاقتصادية والعسكرية التي يتكبدها الغرب».

وأشار إلى أن الخيار الثاني يسبب قلقاً وصراعاً داخل الأوساط الحاكمة في الغرب، والتي هي غير قادرة ذهنياً ونفسياً على التكيف مع الواقع الجديد.

وتابع: إن «السؤال حول صدق نوايا الأتراك يُطرح دائماً، ولكن في السياسة لا أحد يعمل بالنوايا».

وبشأن مناطق شمال شرق سورية، قال: «أكدنا منذ سنوات أننا نتفهم مخاوف أنصار «الإدارة الذاتية» حينما يطرحون الفيدرالية، لكننا لا نوافقهم لأن الفيدرالية واسعة على سورية ومضرة واقترحنا بديلاً وهي إدارة لا مركزية واسعة لأن التطور الموضوعي يتطلب ذلك وليست الأسباب السياسية».

واعتبر أن «المركزية المفرطة في سورية هي أحد أسباب الأزمة، لذلك هناك حاجة إلى توسيع الصلاحيات بين المركز والمناطق».

برلماني تشيكي: انتصار سورية يتجاوز أراضيها

| وكالات- أعتبر رئيس اللجنة البرلمانية التشيكية للصداقة مع سورية ستانيسلاف غروسبيتش، أن الانتصار الذي يحققه الجيش العربي السوري والقوى الحليفة له على الإرهاب تتجاوز أهميته الأراضي السورية بكثير.

وبحسب وكالة «سانا» للأنباء، قال غروسبيتش في تصريح لصحيفة «بروستييفسكا برافدا» التشيكية: إن سورية «تعرضت لمؤامرة واضحة من الولايات المتحدة والنظامين التركي والسعودي و«إسرائيل» بحق حكومتها الشرعية وسيادة الدولة السورية”، مؤكداً أن «هذه المؤامرة أخفقت».

وشدد غروسبيتش على «أن الانتصار الذي يحققه الجيش العربي السوري والقوى الحليفة له على الإرهاب تتجاوز أهميته الأراضي السورية بكثير»، منوهاً بالدور الذي تقوم به روسيا في مساعدة سورية.

من جهة ثانية، قال رئيس اللجنة الأوروبية في البرلمان السلوفاكي لوبوش بلاها: إن إحياء ذكرى القصف الأميركي لهيروشيما اليابانية يكشف حقيقة الولايات المتحدة التي لا يمكن محوها من التاريخ رغم كل هذه الدعاية المجنونة التي يتم إنتاجها لتصوير أميركا كبلد محب للسلام.

وأضاف بلاها في تعليق له: إن «الولايات المتحدة الأميركية هي الدولة الوحيدة في العالم التي استخدمت السلاح النووي لقتل مئات الآلاف من اليابانيين في نهاية الحرب العالمية الثانية»، مشيراً إلى أنه «ما من أحد ممن تصوره الدعاية الغربية على أنه متوحش وعنيف قام بمثل هذا العمل، وإنما من قام بذلك هم الوحوش والقتلة والمجانين من المحافظين الأميركيين».

دمشق تستقبل وفدا أردنيا لترتيب استئناف النقل البري

المصدر: وسائل إعلام أردنية- أفادت مصادر إعلامية أردنية، بأن عددا من أعضاء نقابة التجار الأردنيين اجتمعوا الأربعاء مع وزير الصناعة والتجارة السوري في العاصمة السورية دمشق.

وذكرت المصادر أن الوفد الأردني بحث مع الوزير ومسؤولين سوريين آخرين سبل تعزيز التعاون التجاري المشترك خاصة بعد أنباء عن قرب افتتاح معبر جابر - نصيب الحدودي بين البلدين ما سيساهم وبشكل كبير في عودة الطريق والتعاملات التجارية والصناعية بين البلدين الجارين.

وأعلنت أنمار الخصاونة الأمينة العامة لوزارة النقل الأردنية الأحد عن زيارة مرتقبة للأطراف المحلية المعنية بالنقل إلى سوريا الأسبوع المقبل، بعدما أبدى البلدان رغبتهما بفتح معبر نصيب في أقرب وقت.

وأوضحت الخصاونة، أن هذا اللقاء سيتبعه ترتيب اجتماع آخر مع النظراء السوريين، لبحث الأمور المتعلقة باستئناف حركة النقل بكافة أشكالها، وذلك بعد الانتهاء من الترتيبات اللازمة محليا، مشيرة إلى أن الأردن جاهز لاستئناف النقل مع سوريا وينتظر تلقي طلبا خطيا من الجانب السوري.  

وشددت المسؤولة الأردنية أن سلامة وأمن الناقلين هي على سلم أولويات الحكومة بعد استئناف حركة النقل بين البلدين.

مستشار في وزارة المصالحة السورية : تتوفر جميع الضمانات لعودة المهجرين

المصدر: RT- أكد المستشار في وزارة المصالحة السورية والمنسق في هيئة إعادة المهجرين أحمد منير، أن كافة الضمانات متوفرة لعودة المهجرين وبدون شروط، مشددا على أن الحكومة "لم تتخل عن أبنائها".

وقال منير في حديث لـRT: "الحكومة أصدرت تشريعا خاصا لتمكن جميع السوريين من الحصول على جوازات السفر.. ويشمل الأمر الجميع بمن فيهم المنشق والضابط الفار من الخدمة".

وأضاف: "بالطبع هناك الكثير من المشاكل، فحين يعود إلى أرض الوطن 6 ملايين و970 ألف مواطن ساهمت في قتلهم وتدميرهم وتشريدهم قوى الشر".. "لقد تم تدمير البنى التحتية والمنشآت والجسور ومدن بالكامل تم تدميرها بشكل ممنهج على يد العدوان الصهيو - أمريكي".

وشدد المستشار السوري، على أن الحكومة قامت بواجبها، ومنذ بداية الأزمة، حتى في المناطق التي كانت تسيطر عليها الجماعات الإرهابية وداعش، وقال: "الحكومة كانت تقوم بدفع رواتب الموظفين وتقديم الخدمات وإيصال الغاز والوقود والطاقة الكهربائية، وبالتالي لم تتخل الدولة عن دورها في المناطق التي كانت تخضع للإرهاب فكيف من الممكن أن تتخلى عن أبنائها الذين عانوا من الإرهاب".

وأضاف: "هم سوريون ويحملون الهوية السورية، فالمسؤولة عنهم سوريا وحدها".

وأشاد منير، بالجهود التي تبذلها روسيا في المساعدة بإعادة المواطنين السوريين إلى بلادهم، وأن هناك تنسيق على أعلى المستويات بين الهيئات والوزارات من الجانبين الروسي والسوري، وفي مقدمتها الدفاع والطوارئ، لاستحداث 10 مراكز لعودة المهاجرين واللاجئين وتأمين كافة الوثائق وفتح السفارات، كما تم التنسيق مع مع الجانب الروسي وبالأخص وزارة الدفاع لاستحداث مكتب عودة المهجرين في مركز المصالحة في حميميم.

وقال المسؤول السوري: "روسيا لعبت دورا أساسيا في العملية سواء عن طريق تأمينات لوجستية أو في المساعدة في عودة السوريين إلى بلادهم".

ونوه منير، إلى أنه تم تشكيل لجنة بقرار من قبل رئاسة الوزراء السورية، برئاسة الوزير حسين مخلوف للإشراف على عمل اللجنة والمتابعة والتنسيق، مشيرا إلى أنه تم التواصل مع أكثر من 41 سفارة لتدقيق أعداد اللاجئين في كل دولة.

وختاما، وجه المستشار السوري رسالة إلى أبناء وطنه دعاهم فيها إلى العودة لوطنهم، قائلا: "كل الأمور مسهلة وضمانتكم هي وطنكم".

خطاب لنصر الله الثلاثاء... سيوجه رسالة في اتجاهات مختلفة

تلفزيون الجديد - يلقي الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله خطاباً في الاحتفال الكبير الذي يقيمه الحزب مساء الثلاثاء المقبل في الضاحية الجنوبية بمناسبة "عيد الانتصار"، وفق ما اشارت صحيفة "الجمهورية"  حيث سيؤكد نصرالله على التعجيل في تشكيل الحكومة، وفق معايير موحدة وتحت عنوان الوحدة الوطنية وتمثيل كل المكونات.

وفي السياق قالت مصادر الحزب لـصحيفة "الجمهورية" انّ نصرالله سيشدد بداية على معاني الانتصار والتشديد على العبر التي استفيدت منه، اضافة الى التأكيد على الوحدة الوطنية ومعانيها وضرورتها. الى جانب الوضع الاقليمي، سواء المتصل بالتهديدات الاسرائيلية حيث سيوجّه نصرالله رسالة في اتجاهات مختلفة بأننا كما تمكنّا من الانتصار على اسرائيل في حرب تموز نستطيع الانتصار عليها في اوقات اخرى، وان قوة "حزب الله" هي افضل واكبر بكل المقاييس مما كانت عليه في اي وقت آخر. وانّ استعداداته دائمة لمواجهة اي عدوان اسرائيلي. كما سيتطرق نصرالله الى الميدان السوري من خلال التأكيد على انتصار محور المقاومة، مع الاشارة الى انّ بقاء عناصر الحزب في سوريا او سحبها منه يتمّ بالتنسيق مع الرئيس بشار الاسد. مع الاشارة ايضاً الى انّ ما جرى ويجري من إعادة انتشار لمقاتلي الحزب في سوريا، سواء إعادة بعضهم الى لبنان، او انتقال آخرين بدلاء عنهم، او انتقالهم في سوريا الى أماكن أخرى ما هي سوى أمور روتينية لا أكثر ولا أقل.

 

 

 



عدد المشاهدات: 1165



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى