مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية- 12/7/2018

الخميس, 12 تموز, 2018


النشرة

الخميس, 12-07-2018

أنباء عن اتفاق في درعا البلد.. ومفاوضات لاستعادة تلال في الريف الغربي.. وأهالي الحارة يطالبون بعودة الدولة … الجيش يخوض أولى معاركه ضد «داعش» جنوباً وتعزيزات عسكرية إلى القنيطرة

| الوطن – وكالات- نحو خطوة ميدانية جديدة، وسع الجيش السوري نطاق عملياته جنوباً، لتسجل أولى العمليات العسكرية في مناطق وجود «داعش»، وسط أنباء عن قرب تسليم التلال الاستراتيجية، واستعادة السيطرة عليها، فيما انشغلت وسائل التواصل الاجتماعي بنقل صور التعزيزات العسكرية التي بدأت بالوصول إلى القنيطرة تمهيداً لتطهيرها من الإرهاب.

وكالة «سانا» الرسمية، قالت: إن «وحدات الجيش العاملة في القطاع الغربي من محافظة درعا نفذت رمايات مدفعية وصليات صاروخية تمهيدية قبل تقدمها باتجاه تل الأشعري غرب مدينة طفس موسعة من نطاق سيطرتها على حساب المساحة القليلة المتبقية التي ينتشر فيها الإرهابيون».

وكالة «سانا» تحدثت عن أنباء بالتوصل لاتفاق بين الدولة السورية والمجموعات الإرهابية في مدينة درعا يشمل: درعا البلد، طريق السد، المخيم، سجنة، المنشية، غرز، الصوامع، وينص على تسوية أوضاع الراغبين بالتسوية وخروج الإرهابيين الرافضين للاتفاق وتسليم المجموعات الإرهابية سلاحها الثقيل والمتوسط.

وبينت «سانا» أيضاً أن وحدات الجيش تابعت تقدمها من بلدة زيزون قرب الحدود الأردنية، وصولاً إلى مساكن جلين وسط ارتباك وانهيار في صفوف الإرهابيين بعد مقتل عدد منهم وإصابة آخرين.

على خط مواز، أفاد نشطاء معارضون بأن سيارات للشرطة العسكرية الروسية دخلت بلدة طفس في ريف درعا الغربي، بعد اتفاق مصالحة تم بين مسلحي وممثلي بلدة طفس من جهة، والحكومة السورية من جهة أخرى بوساطة روسية.

وذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن هناك توافقاً مع ممثلي 4 بلدات في ريف درعا الشمالي الغربي على دخول الجيش بناء على اتفاق مع الوسيط الروسي.

من جانب آخر، اشترط الوسطاء الروس على ميليشيا «الجيش الحر» في ريف درعا الغربي تسليم التلال الإستراتيجية لقوات الجيش العربي السوري، ونقلت وكالات معارضة، عن أحد قادة الميليشيات أن المفاوضات حول ريف درعا الغربي ستكون بذات شروط الاتفاق الذي عقدته مع باقي مجموعات «الجيش الحر» في درعا، ويزيد عليها شرط تسليم التلال في المنطقة الغربية من المحافظة لقوات الجيش، ومنها تل الحارة وتل الكبير والصغير وتل السمن وتل الجابية والتلول الحمر.

يأتي ذلك وسط أنباء أشارت إلى خروج أهالي بلدة الحارة في تظاهرات طالبت بخروج المسلحين من البلدة، ليقوم هؤلاء بتفريق الأهالي بإطلاق النار عليهم.

في الأثناء ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن الجيش وسع أمس نطاق هجومه لاستعادة الجنوب الغربي من البلاد ليشمل «حوض اليرموك» الذي يسيطر عليه تنظيم داعش على حين قصفت طائرات حربية روسية المنطقة، وأوضحت المصادر، أن الضربات الجوية بدأت على «حوض اليرموك» عند مسافة أقل من 10 كلم على خط فك الاشتباك في الجولان العربي السوري، وذكرت أنه في «حوض اليرموك» هناك أكثر من 30 ألف مدني متخذين كدروع بشرية، من قبل «جيش خالد بن الوليد» المبايع لداعش.

بالتوازي، أفادت مواقع إعلامية ومصادر أهلية بوصول تعزيزات ضخمة للجيش إلى محافظة القنيطرة تمهيداً لانطلاق عملية عسكرية واسعة لاجتثاث ما تبقى من إرهابيين واستعادة المحافظة كاملة إلى الدولة.

نتنياهو يبحث أمن كيانه في موسكو.. ومستشار خامنئي يصفه بـ«الشريد» … دمشق: سنبقى الداعمين الأساسيين لحقوق الفلسطينيين

| الوطن – وكالات- بينما كانت موسكو تستعد لاستقبال رئيس وزراء كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو، المحمل بخيبات مخططاته على الساحة السورية، والباحث عن حلول تضمن أمن كيانه، بعد التغيرات الإستراتيجية التي بدأ يفرضها الميدان السوري، كانت دمشق تؤكد استمرارية دورها الإقليمي والعربي والتاريخي، وتستقبل وفداً من منظمة التحرير الفلسطيني، وتعيد التذكير بمواقفها الثابتة تجاه الأحداث الجارية في المنطقة، ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية.

رئيس مجلس الوزراء عماد خميس أكد خلال لقائه أمس وفد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة عزام الأحمد عضو اللجنة رئيس الدائرة العربية، أن القضية الفلسطينية بوصلة كل الشرفاء في العالم وقضيتهم الأساسية، معرباً عن تقدير سورية لصمود الشعب الفلسطيني وتضحياته في سبيل نيل حريته وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

ولفت خميس بحسب وكالة «سانا»، إلى أن الحرب الإرهابية على سورية، تهدف بشكل رئيسي إلى ثنيها عن مواقفها القومية والوطنية وإيقاف دعمها للمقاومة، مبيناً أن سورية ستبقى قلعة صامدة في وجه مطامع «إسرائيل» وداعماً أساسياً للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

من جانبه أكد الأحمد ضرورة التماسك ورص الصفوف في ظل الظروف الحالية التي تمر فيها المنطقة، من أجل إفشال جميع المخططات والمؤامرات التي تحاك خدمة للأطماع الإسرائيلية اللامحدودة، معرباً عن تقديره للموقف السوري المبدئي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإنهاء كل أشكال الاحتلال.

وأشاد الأحمد بالانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه على الإرهاب، معتبراً أنها المسار الأساسي لعودة الأمور إلى نصابها الصحيح.

الحراك الدبلوماسي في دمشق، وازاه حراك من نوع آخر كان يجري في موسكو التي وصل إليها أمس نتنياهو، تزامناً مع استقبال العاصمة الروسية مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي.

ولايتي اعتبر أن سفر نتنياهو إلى موسكو، لن يؤثر على مهمة بلاده في روسيا، واصفاً إياه بـ«الشخص الشريد».

وحول تزامن سفره إلى روسيا مع سفر نتنياهو ولقائه المرتقب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال ولايتي: «إن نتنياهو شخص شريد كل يوم يسافر إلى مكان جديد في العالم، حاملاً آراء غير منطقية ولا أساس لها من الصحة، ولا أحد يعبأ بما سيقول»، وأضاف: «لذلك فإن حضور نتنياهو أو عدمه في روسيا لن يؤثر على مهمتنا هناك».

في المقابل وصف نتنياهو، في بيان له أمس، قبيل توجهه إلى روسيا علاقات كيان الاحتلال بموسكو بـ«المهمة جدا» لأمن «إسرائيل»، وقال في بيانه: إنه «يغادر حالياً إلى موسكو لعقد لقاء مهم جداً مع بوتين، وسيبحث الأوضاع في سورية والملف الإيراني والاحتياجات الأمنية لإسرائيل».

وفي وقت سابق أشار نتنياهو إلى أنه سيوضح في هذا اللقاء مرة أخرى المبدأين الأساسيين اللذين يميزان سياسة كيان الاحتلال، أن «إسرائيل» لن تقبل بتموضع ما سماه «القوات الإيرانية والقوات الموالية لها» في أي جزء من الأراضي السورية، وثانياً مطالبة الجيش العربي السوري الحفاظ على اتفاقية فك الاشتباك من العام 1974 بحذافيرها.

في غضون ذلك، ذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، نقلاً عن مصادر سياسيّةٍ وُصفتها بأنها رفيعة المُستوى في كيان الاحتلال، أن اللقاء بين بوتين ونتنياهو يُعقد في ظلّ تصريح وزير الخارجيّة الروسيّ، سيرغي لافروف، الذي أكد فيه على أن المطلب بسحب كلّ القوّات الإيرانيّة من سوريّة هو ليس واقعياً أبداً.

الأردن يترقب «الانفراجة» وآلاف الشاحنات عند معبر نصيب

| وكالات- يترقب الأردن انتعاشة تحقق «انفراجة» اقتصادية بعد أزمة عصفت به، بسبب توقف تدفق سلعه عبر معبر نصيب الحدودي إلى سورية وبلدان أخرى.

وقال رئيس قطاع الشحن البري في الأردن محمد خير الداوود، بحسب موقع «روسيا اليوم»: إن فتح معبر نصيب سينعكس إيجاباً على الشاحنات التي تعرضت لخسائر تقرب من 1.4 مليار دولار أميركي، نتيجة إغلاق الحدود مع كل من سورية والعراق، مؤكداً أن أكثر من 17 ألف شاحنة تأثرت بالإغلاق.

من جهته كشف رئيس «جمعية الصيرفيين الأردنيين» أن سعر صرف الليرة السورية ارتفع أمام الدينار الأردني 20 ليرة، إذ كان الدينار الأردني يصرف بـ600 ليرة سورية، أما حالياً (أمس) فيصرف بـ580 ليرة.

«قسد» تسلم حي النشوة بالحسكة إلى الدولة السورية

| الوطن – وكالات- بدأت «قوات سورية الديمقراطية – قسد» تنفيذ بنود اتفاقها مع الدولة السورية في محافظة الحسكة شمال شرق البلاد، وأفادت وسائل إعلام معارضة، بأن «قسد» سلَّمت «عناصر من الجيش السوري حي النشوة الواقع في مدينة الحسكة، وبدأت الأخيرة بنصب حواجز على أطراف الحي، يتبعون لفرع الأمن العسكري».

وذكرت المصادر أن تسليم الحي يأتي في سياق تنفيذ بنود الاتفاق الأخير بين «قسد» والدولة السورية في المدينة، والذي يقضي بإزالة أعلام وشعارات الأحزاب الكردية من شوارع المدينة بغية التعاون العسكري بين الطرفين.

وكانت «الوطن»، كشفت في وقت سابق أن «قسد» عرضت خلال اللقاءات التي جمعتها مؤخراً مع ممثلين عن الدولة السورية، تسليم الشريط الحدودي مع تركيا إلى الحكومة.

روسيا: دمشق لم تطلب منا حتى الآن صواريخ إس- 300

وكالة تسنيم الايرانية - أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن موسكو مستعدة لبحث مسألة تزويد سوريا بصواريخ إس-300، لكنها لم تتلق حتى الآن أي طلب من دمشق بهذا الخصوص.

وقال شويغو في مقابلة مع صحيفة "إل جورناله" الإيطالية اليوم الأربعاء، إن "القرار بشأن تقديم هذا النوع من الأسلحة لأي جيش أجنبي يتخذ بناء على طلب موافق، وهو لم يرد يعد. بالتالي، فإنه من السابق لأوانه الحديث عن ذلك بالتحديد".

مع ذلك، أضاف شويغو أن موسكو وإن كانت تراجعت عن توريد هذه الصواريخ لدمشق بطلب من إسرائيل وعدد من الدول الغربية قبل سنوات، إلا أنها مستعدة للعودة إلى هذه الفكرة اليوم. وقال: "في الوقت الراهن، وبعد عدوان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على سوريا، برزت ضرورة امتلاك دمشق وسائل دفاع جوي حديثة، ونحن مستعدون للعودة إلى بحث هذه المسألة".

وتحدث عسكريون ودبلوماسيون روس عقب العدوان الثلاثي على سوريا في 14 أبريل، عن ضرورة توريد دفاعات جوية حديثة لدمشق، وتدريب الجانب السوري على استخدامها، لكنهم أشاروا إلى عدم وجود أي قرارات محددة بهذا الصدد.

ولايتي: سفر نتنياهو إلى موسكو لن يؤثر على مهمتنا الاستراتيجية هناك

وكالة تسنيم الايرانية - قال المستشار الدولي لقائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي خلال بدء زيارته إلى روسية وتزامنا مع زيارة نتنياهو لها أن أحدا لا يهتم بما سيقوله هذا الأخير.

وقال علي أكبر ولايتي حول تزامن سفره الى روسيا مع سفر بنيامين نتنياهو ولقائه المترقب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن نتنياهو ’’شخص شريد‘‘ كل يوم يسافر الى مكان جديد في العالم حاملا آراء غير منطقية ولا أساس لها من الصحة و لا أحد يعبأ بما سيقول.

وأضاف ولايتي: لذلك فإن حضور نتنياهو أو عدمه في روسية لن يؤثر على مهمتنا هناك.

وقد أوفد السيد علي أكبر ولايتي اليوم الى روسيا بهدف تبليغ رسالة من قبل قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي ورئيس الجمهورية الايرانية حسن روحاني لفلاديمير بوتين رئيس روسيا.

وهدف الرسالة التأكيد على تعزيز وتوسيع العلاقات بين البلدين، ومن المحتمل أن يلتقي المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية الروسية يوم الخميس وكما رتبت له لقاءات اخرى.

الجيش السوري يتصدى لهجوم إسرائيلي في القنيطرة.

عربي اليوم - تصدت الدفاعات الجوية السورية لهجوم إسرائيلي على منطقة قرص النغل بالقنيطرة جنوبي سوريا.

وصرح مصدر عسكري : “أطلق طيران العدو الإسرائيلي عدة صواريخ باتجاه بعض نقاط الجيش في محيط بلدة حضر وتل كروم جبا بالقنيطرة واقتصرت الأضرار على الماديات”.

في حين ذكر مصدر ميداني سوري لسبوتنيك: أن الطيران الإسرائيلي قصف مواقع للجيش السوري على أطراف الصمدانية الشرقية بريف القنيطرة.

وكان جيش العدو الإسرائيلي في وقت سابق من الأربعاء ادّعى إسقاط طائرة مسيرة سورية، فوق منطقة الجولان المحتل.

حيث قال جيش العدو أن الطائرة اخترقت الحدود بعمق 10 كيلومترات قبل ضربها بصاروخ باتريوت في المنطقة الواقعة جنوبي بحيرة طبريا.

حيث قام برصدها مسبقا وانتظر مدة 15 دقيقة قبل إرسال 4 طائرات نحوها وبعد أن اتضح أنها ليست طائرة روسية أو أردنية، تم إطلاق صاروخ باتريوت نحوها وتدميرها

و الطائرة عُثر على حطامها قبل قليل في طبريا ولم تكن تحمل أي متفجرات بل كانت في مهمة تصوير.

وهددت إسرائيل سابقا بتوجيه ضربات إلى الجيش السوري في حال انتشاره بالقرب من المنطقة المنزوعة السلاح في الجولان.

الترقب سيد الموقف في إدلب على وقع أنباء عن عملية وشيكة للجيش السوري

الترقب سيد الموقف في إدلب على وقع أنباء عن عملية وشيكة للجيش السوري

شام تايمز .... تعيش الفصائل المسلحة في إدلب شمالي سوريا، حالة من الترقب والبلبلة تحسباً لمعركة حاسمة قد تفرض عليها، وسط أنباء عن عملية وشيكة للجيش السوري في إدلب بعد انتهائه من تحرير درعا.

وتناقلت وسائل إعلام (معارضة) عن مصادر في إدلب أن قياديي (المعارضة) هناك أعلنوا النفير بين قواتهم ويحشدون لجبهة موحدة، قبل معركة مرتقبة مع الجيش السوري.

 

وأشارت هذه المصادر إلى أنه علت بالتوازي مع ذلك في إدلب أصوات المنادين بضرورة إيجاد صيغة للتفاهم تجنب الشمال السوري شر القتال، وتحول دون تكرار سيناريو الغوطة ودرعا الذي بدأ بالمعارك وانتهى بالتسوية.

وسبق لمواقع (معارضة) وأكدت مؤخراً أن الجانب الروسي “نصح الفصائل المسلحة جنوب البلاد خلال المفاوضات بعدم الخروج إلى إدلب لأن المعركة هناك ستبدأ في أيلول المقبل وسيكون مصيرها كمصير الجنوب”.

وفي هذا الصدد كذلك، ذكرت صحف سورية، نقلاً عن أبو علي محاميد القيادي في ما يسمى بـ(الجيش الحر) قوله: “الروس أخطروا المفاوضين بضرورة عدم خروج (الجيش الحر) نحو إدلب، وقالوا لهم: ننصحكم بعدم الذهاب إلى هناك، لأن العملية العسكرية في إدلب ستبدأ في أيلول المقبل وسيكون مصيرها كمصير الجنوب”.

وكانت مصادر عسكرية وحكومية سورية قد أكدت مراراً نيتها استعادة جميع الأراضي السورية من سيطرة المسلحين، ودعت لخروج جميع القوات الأجنبية التي تتواجد على الأراضي السورية بصورة لا مشروعة.

وتمكنت وحدات الجيش مؤخراً من استعادة معظم القرى والبلدات في الجنوب السوري من سيطرة المسلحين، وأبرمت دمشق جملة من المصالحات برعاية روسية، واتفقت مع المسلحين على تسوية أوضاع من يرغب بالبقاء منهم والكف عن ملاحقتهم فور تسليم سلاحهم الثقيل والمتوسط.

مصر تعلن مشاركتها في اجتماع المجموعة المصغرة بشأن سوريا للمرة الأولى

شام تايمز -  أعلنت القاهرة، مساء امس، مشاركتها للمرة الأولى في اجتماع المجموعة المصغرة بشأن سوريا المزمع انعقاده في العاصمة البلجيكية بروكسل.

 

 

 

وقالت الخارجية المصرية، في بيان، إن “سامح شكري وزير الخارجية غادر العاصمة الصينية بكين مساء الثلاثاء متوجهاً إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، للمشاركة في اجتماع المجموعة المصغرة بشأن سوريا”

ولم يذكر البيان موعد الاجتماع، إلا أن الملف السوري قد يكون حاضراً على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) المقرر انعقادها اليوم الأربعاء في بروكسل.

وأوضحت الوزارة أن “المجموعة تتشكل من وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، والمملكة المتحدة، وألمانيا، والسعودية، والأردن”

وأشارت إلى أن “اجتماع بروكسل سيناقش آخر التطورات على الساحة السورية، لا سيما التصعيد في المنطقة الجنوبية وشمال سوريا”

كما ستتطرق المحادثات إلى آخر المستجدات في مناطق “خفض التصعيد”، فضلاً عن الجهود التي يقوم بها المبعوث الأممي إلى سوريا “ستافان دي ميستورا”، بالتعاون مع الأطراف الإقليمية والدولية المعنية، للدفع بالحل السياسي لتسوية الأزمة، وفق البيان.

الرئيس عون يدعو الأمم المتحدة لتسهيل عودة النازحين والمساهمة في ترسيم الحدود جنوباً

إذاعة النور اللبنانية - دعا رئيس الجمهوريّة العماد ​ميشال عون الأمم المتحدة إلى تسهيل عودة النازحين السوريين إلى المناطق السورية الآمنة لا سيما بعد إعلان المسؤولين السوريين تأمين الحماية للعائدين والاهتمام بهم، لافتاً إلى أنّ ما تحقّق حتى الآن من عودة لمجموعات من النازحين السوريين من لبنان إلى سوريا جرى بناءً على رغبتهم وأمنت الدولة اللبنانية انتقالهم الآمن إلى بلادهم.

و خلال إستقباله في قصر بعبدا المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان "برنيل كارديل"، دعا رئيس الجمهوريّة الأمم المتحدة إلى مساعدة لبنان في استكمال عملية ترسيم حدوده الجنوبية براً وبحراً وصولاً إلى مزارع شبعا وتلال ​كفرشوبا​ المحتلة لأنها أراضٍ لبنانية وسكانها لبنانيون. وجدد مطالبة لبنان بالتمديد للقوات الدولية العاملة في الجنوب "​اليونيفيل​" لولاية جديدة من دون تعديل على العدد أو المهمات أو الموازنة وذلك تفعيلاً لدورها في تطبيق القرار 1701 وضماناً لاستمرار الاستقرار في الجنوب برغم الخروقات البرية والبحرية والجوية التي تقدم عليها إسرائيل منتهكةً بذلك إرادة المجتمع الدولي المتمثلة بالقرارات الصادرة عن مجلس الامن.

روبرت فيسك: لحظة سيسجّلها التاريخ..

العالم - مقالات وتحليلات- تحت عنوان “لحظة سيدوّنها التاريخ.. الولايات المتحدة تخلّت عن مطلب الإطاحة بالأسد في سوريا”، نشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانيّة مقالاً للكاتب روبرت فيسك تحدّث فيه عن السياسة الأميركية الجديدة، من أجل السير بعملية المصالحة في سوريا.

وقال فيسك: “عندما أدركَت واشنطن الأوضاع الصعبة التي تواجهها القوات الحليفة لها في سوريا، قالت إنّها تنصح الروس والسوريين بعدم انتهاك إتفاق وقف إطلاق النار –الذي كان فكرة موسكو في الأساس- وهذا يعني أنّ الأميركيين يسحبون السجادة من تحت أقدام حلفائهم”.

وأضاف: “هذا ما يمكن أن يسمّى الخيانة العظمى، ولكنّ الرسالة من واشنطن الى المقاتلين ضدّ الجيش السوري في جنوب سوريا بعدم تلقيهم الدعم منها ومن الغرب، ستُسجّل يومًا ما في كتب التاريخ”، موضحًا أنّ كلمات الرسالة الأميركية للمقاتلين تعني: “عليكم عدم الإستناد في قراراتكم على توقّع بتدخّل أميركي. فنحن في الولايات المتحدة ندرك الظروف الصعبة التي تواجهونها، وطلبنا من موسكو والنظام السوري عدم اتخاذ قرارات عسكريّة تنتهك منطقة خفض النزاع”. وذكّر الكاتب بأنّ واشنطن قدّمت ملايين الدولارات في التدريبات وتقديم أسلحة لجبهة النصرة، التي سيطرت على قرى ومواقع سابقًا.

واعتبر فيسك أنّ ما يجري الآن يعدّ “نقطة تحوّل في الحرب السورية مع النصر الذي يحققه الرئيس السوري بشار الأسد ياستعادة المناطق التي كان يسيطر عليها المسلّحون”. ولفت الكاتب الى أنّ الصواريخ الروسية والقنابل السوريّة تصيب جنوب وشرق درعا، بعد رفض مقاتلي المعارضة مبادرة للسلام الأسبوع الماضي.

ولا يعتقد الكاتب الشهير أنّ “حزب الله” أو الحرس الثوري الإيراني منخرطان في المعركة جنوب سوريا، فقد اتفق الروس والأميركيون، ومعهم الحكومة السورية أنّ ذلك الهجوم يجب أن يكون روسيًا سوريًا فقط. وأوضح أنّ الرئيسين الروسي والأميركي طمأنا الإسرائيليين أنّ المعركة ستكون داخليّة ولن تمتدّ إلى مرتفعات الجولان المحتلّة.

والواضح الآن أنّ السياسة الأميركية يئست من مطلب الإطاحة بالأسد ويبدو أنّها تخلّت عن المعارضة المسلّحة، وأبلغت "إسرائيل" أنّ العودة الى الوضع الذي كانت عليه الجولان قبل اندلاع الحرب السورية والفصل بين القوات الإسرائيلية والسورية بمنطقة تشغلها قوات من الأمم المتحدة، هو أمرٌ مفضّل لدى الأميركيين.

وختم الكاتب بالقول إنّه يمكن لواشنطن أن تقول إنّها تمكّنت من إبعاد إيران عن "إسرائيل"، ولكن ما تقوم به يعني أيضًا أنّها وحلف شمال الأطلسي تخلّيا عن مطلب الإطاحة بالرئيس الأسد.

 

 



عدد المشاهدات: 735



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى