مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية-15-4-2018

الأحد, 15 نيسان, 2018


النشرة

الأحد, 15-04-2018

نقلت الصحف المحلية الصادرة بدمشق اليوم مجموعة من العناوين أهمها :

الرئيس الأسد تلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس روحاني ...

العدوان لن يزيد الشعب السوري إلا تصميماً على الاستمرار في محاربة وسحق الإرهاب .

قيادة الحزب شعبنا لن يركع ... الخارجية العدوان يشكل تهديداً للسلم والأمن الدولي برمته .

مجلس الأمن ... في جلسة طارئة لبحث العدوان الثلاثي ... الجعفري انتقام لهزيمة أذرعهم الإرهابية في الغوطة .

رئيس مجلس الشعب حموده صباغ يلتقي وفداً برلمانياً روسيا .

وفي التفاصيل الإخبارية الأخرى ............

عدوان ثلاثي يفشل في تغيير المعادلات … الرئيس الأسد: لن يزيدنا إلا تصميماً على سحق الإرهاب

| الوطن – وكالات- انتهت مسرحية الكيميائي المزعومة إلى عدوان ثلاثي غاشم، و«بلطجة» أميركية جديدة كانت نتيجتها صفراً في السياسة وفي تغيير المعادلات، لتتناثر شظايا صواريخ واشنطن «الذكية» معلنة إخفاقاً غربياً جديداً في ثني الدولة والجيش السوري عن إنجاز مهمته في طرد الإرهاب عن كامل الأراضي السورية، وليكرر التاريخ نفسه من جديد بعد أكثر من ستين عاماً، بنفس الأدوات وبذات الممولين ولذات الهدف وتحت ذات المسمى لكن سورية هذه المرة كانت هي «العنوان».

الرئيس بشار الأسد، الذي ظهر عقب التصدي للعدوان الثلاثي بساعات قليلة في فيديو وهو يدخل إلى مكتبه، أكد أن العدوان جاء نتيجة لمعرفة القوى الغربية الاستعمارية الداعمة للإرهاب أنها فقدت السيطرة، وفي الوقت نفسه شعورها بأنها فقدت مصداقيتها أمام شعوبها وأمام العالم، ليأتي العدوان بعد أن أخفق الإرهابيون بتحقيق أهداف تلك الدول حيث زجت بنفسها في الحرب على سورية.

وشدد الرئيس الأسد خلال الاتصال الذي تلقاه من نظيره الإيراني حسن روحاني، على أن هذا العدوان لن يزيد سورية والشعب السوري إلا تصميماً على الاستمرار في محاربة وسحق الإرهاب في كل شبر من تراب الوطن.

بدوره أدان روحاني بشدة العدوان الأميركي البريطاني الفرنسي على سورية، مؤكداً استمرار وقوف إيران إلى جانب سورية والشعب السوري، ومعرباً عن ثقته في أن هذا العدوان لن يضعف عزيمة الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب.

العدوان الذي جاء عقب حملة تحريض دولية وإعلامية غير مسبوقة، دفعت بالسوريين للخروج في تجمعات عفوية في عدد من الساحات في العاصمة دمشق وفي عدد من المحافظات، للتعبير عن ثقتهم التامة بالجيش العربي السوري في التصدي لأي عدوان تشنه القوى المعادية لسورية.

بالتوازي تزاحمت ردود الأفعال الدولية وتراوحت بين مندد ومحذر من تداعيات ما جرى وبين «مرحب»! وأول ردود الأفعال المنددة جاءت من موسكو حيث حمّلت وزارة الخارجية الروسية وسائل الإعلام الغربية بعض المسؤولية عن العدوان الثلاثي الأميركي البريطاني الفرنسي على سورية، وقالت في بيان لها: إن «قصف دمشق جاء في لحظة حصول البلاد على فرصة لمستقبل سلمي»، مضيفة: إن «القصف استهدف عاصمة دولة ذات سيادة تحارب الإرهاب منذ أعوام».

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أدان بشدّة العدوان مؤكداً أن «ضرب دمشق يعتبر عدواناً واضحاً ضدّ دولة ذات سيادة وانتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة».

وكان وزير الدفاع الأميركي جايمس ماتيس، أعلن أن العدوان المشترك مع فرنسا وبريطانيا على سورية قد انتهى، وأكد ماتيس أنه «ليس للولايات المتحدة تخطيط لأي غارات جديدة، لكن القرار يعود لترامب في المستقبل».

وأوضح ماتيس أن «الهدف من الضربات إضعاف القدرات العسكرية السورية على صنع الأسلحة الكيميائية» وأن هذه «الضربات ستجعل برنامج الأسلحة الكيميائية السوري يرتدّ أعواماً إلى الوراء»، بحسب زعمه، من جهته قال رئيس هيئة الأركان المشتركة في القوات المسلحة الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد، «في الوقت الحالي انتهى القصف على سورية»، بدوره أشار «البنتاغون» إلى أن قنوات الاتصال بقيت تعمل بين الروس والأميركيين قبل العدوان وبعده.

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قالت إن «الهجوم على سورية هو في مصلحة الأمن البريطاني، وأنه رسالة حول عدم السماح باستخدام السلاح الكيميائي».

فشل أممي في إدانة الهجوم الثلاثي على سورية

سورية الآن -  فشل مجلس الأمن خلال جلسة طارئة بخصوص سوريا دعت إليها روسيا، في تبني مشروع قرار يدين القصف الأمريكي الفرنسي البريطاني على سوريا، ولم يحصل القرار على عدد الأصوات الضرورية لتمريره.

وعلق مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، في ختام الجلسة، قائلا: "الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تواصل إغراق العالم والدبلوماسية في الأوهام"، مؤكدا أن ذلك أمر خطير.

وقال في هذا الصدد: "يؤكد اجتماع اليوم أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، تواصل إغراق السياسة والدبلوماسية في أجواء الخرافات.. أساطير اخترعت في واشنطن ولندن وباريس.. هذا انحراف خطير، إنه نوع من دبلوماسية الأساطير والنفاق والخداع واستبدال المفاهيم. وهكذا سنصل قريبا إلى دبلوماسية العبث".

ودعا نيبينزيا، الدول الثلاث، إلى وقف عدوانها على سوريا والامتناع عنه مستقبلا، وخاطب هذه الدول: "مجلس الأمن في شلل بسببكم وبسبب خداعكم، أنتم تقفون فوق القانون الدولي، وتحاولون إعادة صياغته".

ودعمت مشروع القرار الروسي الذي طالب أيضا بوقف العدوان على الدولة السورية، ثلاث دول هي روسيا وبوليفيا والصين، فيما رفضته 8 دول من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، وامتنعت أربع دول عن التصويت.

سبب عدم رد روسيا على القصف الغربي لسورية

قدمت وزارة الدفاع الروسية اليوم السبت تفسيرا لتساؤلات حول الضربات الصاروخية التي وجهتها الولايات المتحدة وحليفتيها بريطانيا وفرنسا لسوريا، ولماذا لم ترد بضربات مماثلة على العدوان.

 وأكد بيان صدر عن وزارة الدفاع اليوم السبت، أن أياً من صواريخ العدوان على سوريا فجر اليوم لم تستهدف أيا من المناطق الموجود فيها الدفاعات الجوية الروسية بقاعدتي "طرطوس" و "حميميم" الروسيتين.

وكانت موسكو قد حذرت واشنطن ومن لف لفيفها في وقت سابق، أنها سترد على الفور على أي صاروخ يستهدف المواقع العسكرية الروسية المتموضعة في سوريا.

ويرى محللون سياسيون روس أن روسيا لم ترد على العدوان الثلاثي بقيادة واشنطن، طالما أن الصواريخ لم تطال القوات الروسية في سوريا، في الوقت الذي لم تألو فيه الدفاعات الجوية السورية جهدا في مقاومة هذا العدوان.

وفي هذا السياق، كتب المحلل السياسي دميتري سميرنوف، في صحيفة "كومسومولسكايا برافدا"، أعتقد أن أي روسي يصحى من نومه ويسمع خبر قصف الأمريكيين لسوريا الموجود بها مواقع للجيش الروسي، سيتبادر لذهنه "ما هي الخطوة التالية؟"، "هل سيقتصر الأمر على منطقة الشرق الأوسط أم الأمور ستفلت من زمامها؟"، "هل نودع أقاربنا ونشد الرحال؟ أم ننتظر قليلا؟".

واعتبر سميرنوف أن الرئيس بوتين تصرف بحكمة وجنب العالم ويلات حرب عالمية ثالثة، وأظهر للعالم كله أن سياسة روسيا مسؤولة وأن موسكو لا تتصرف بناء على ردات فعل.

السفير الروسي لدى واشنطن: هجوم التحالف على سوريا لن يمر دون عواقب

"سبوتنيك"-أعلن السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف، اليوم السبت 14 أبريل/نيسان، أن الهجوم الأمريكي – الفرنسي – البريطاني على سوريا لن يمرّ من دون عواقب.

وقال السفير الروسي في بيان:

إن أسوأ المخاوف أصبحت حقيقة، لقت ظلت تحذيراتنا غير مسموعة، يجري تنفيذ سيناريو أعدّ مسبقا، مرة أخرى، نحن مهددون.

وأضاف "حذرنا من أن مثل هذه الإجراءات لن تمر دون عواقب، والمسوؤلية عنها كلها تقع على عاتق واشنطن ولندن وباريس"، وتابع "إهانة رئيس روسيا أمر غير مقبول".

وذكّر السفير الروسي، بأنّ "الولايات المتحدة، التي تمتلك أكبر ترسانة من الأسلحة الكيميائية، لا تملك أي حق أخلاقي في إلقاء اللوم على البلدان الأخرى".

عضوان في «اللوردات» البريطاني ينتقدان تجاوز ماي للبرلمان في قرار العدوان

الأزمنة - انتقد عضوا مجلس اللوردات (الغرفة العليا من البرلمان) البريطاني البارونة كارولاين كوكس واللورد هيوغ دايكس، رئيسة الوزراء تيريزا ماي لتجاوزها البرلماني البريطاني في الاشتراك بالعدوان الثلاثي على سورية.

وفي تصريحات لـ«الوطن» على هامش زيارتهما الحالية إلى سورية برفقة وفد بريطاني يضم أعضاء من مجلس اللوردات ورجال دين وإعلاميين وباحثين، قالت كوكس: في الحوارات داخل المجلس عن سورية أعضاء كثر يشاركونني الرؤية الصحيحة عن سورية وهي صورة حقيقية مغايرة عن تلك التي ينقلها الإعلام.

ورداً على سؤال حول إمكانية أن يؤثر تجاوز البرلمان على مستقبل ماي وحزبها في السلطة؟ قالت كوكس: من الصعب الإجابة عن هكذا سؤال حالياً، لكن الشعب البريطاني مندهش من قرارها، وصحيفة التايمز أوضحت أن 22 بالمئة فقط من البريطانيين يؤيدون الهجوم على سورية.

ولفتت كوكس إلى أنه وخلال اجتماع المجلس غداً الاثنين، سأرسل ملخصاً عما حصل لأعضاء في مجلس اللوردات يشاركوني آرائي حول سورية، ولكنني سأكون ما زلت هنا، وأضافت: «سأحاول بعد عودتي نقل ما شاهدت». أما زميلها دايكس فقال: إن كل الأعضاء سيقدمون أسئلة لرئيسة الوزارة وعليها الإجابة وأنا سأكون هنا في سورية للأسف.

وأوضح: حسب القانون البريطاني يحق لرئيسة الوزارة القيام بما فعلته دون الرجوع للبرلمان ولكن جرت العادة بأن يتم الرجوع إلى البرلمان وكنت شخصياً أتمنى ذلك.

ويتألف البرلمان البريطاني من مجلسين هما اللوردات والعموم.

هل استخدمت الأجواء اللبنانية في العدوان الثلاثي على سوريا؟!

تلفزيون الجديد - أوضحت مصادر عسكرية لـ"الحياة" إلى ان "حركة العبور بين ​لبنان​ و​سوريا​ على المعابر كانت عادية وبدا كأن الناس أدركوا أن حجم الضربة الأميركية محدود، إضافة إلى أنه لم يسجّل أي تحرّك غير عادي على الحدود جنوبا"..

وعما إذا كانت الصواريخ التي أطلقت على سوريا عبرت الأجواء اللبنانية، قالت المصادر: "إن رادارات الجيش والرادارات في ​مطار بيروت​ لم ترصد أي خرق للمجال الجوي اللبناني فجر أمس".

وأضافت: "عادة يتم انتظار مدة 48 ساعة لتقويم تداعيات الضربة على لبنان وهناك توقّع بألا يحصل أي شيء. والاقتناع السائد أن لبنان محيّد".

 وأكدت المصادر أن "فريق ​منظمة حظر الأسلحة الكيميائية​ وصل إلى لبنان أول من أمس وغادر أمس إلى سوريا عن ​طريق المصنع​".

واشنطن تعلن شرط الحوار مع سوريا!

وكالات - قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت، إن  الجانب الأميركي سيعود إلى المفاوضات مع  دمشق إذا ما كشفت الحكومة السورية عن الأسلحة الكيميائية التي في حوزتها.

 

وذكرت ممثلة الخارجية الأميركية، في حديث لقناة "فوكس نيوز"، أنه إذا تم تحقيق هذا الشرط، فإنه سيشجع الجانب الأميركي على العودة إلى المفاوضات في جنيف.

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا قد شنت ضربة صاروخية على عدد من المواقع العسكرية والمدنية في سوريا فجر السبت، وأكدت أنها أصابت أهدافا ذات صلة ببرنامج دمشق الكيميائي المزعوم، بعد اتهام الغرب الحكومة السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما الأسبوع الماضي.

وادعى التحالف الغربي أنه دمر الأهداف المحددة، فيما أعلنت السلطات السورية أن دفاعاتها الجوية تصدت للعدوان الثلاثي بنجاح.

كما أكدت وزارة الدفاع الروسية أنه تم إسقاط معظم الصواريخ الغربية، وأضافت أن المواقع التي تم تدميرها كانت مدمرة أصلا، فيما لم تتعرض المطارات السورية المستهدفة لأي ضرر يذكر.

 



عدد المشاهدات: 742



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى