مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية-29-11-2017

الأربعاء, 29 تشرين الثاني, 2017


النشرة

29-11-2017

لوردات بريطانيون التقوا الصباغ وشعبان والسيد وخوري

ركزت الصحف المحلية الصادرة بدمشق اليوم الخميس – على صدر صفحاتها على اللقاءات التي أجراها لوردات بريطانيون مع كبار المسؤولين في سورية – السيد رئيس مجلس الشعب الأستاذ حموده صباغ – والسيدة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية برئاسة الجمهورية – وعبد الستار السيد وزير الأوقاف – مؤكدين خلال هذه اللقاءات على أن سورية ستبقى خط الدفاع الأول عن المنطقة والعالم –

سياسياً : جنيف 8 ينطلق اليوم .. وتاكيد أمريكي فرنسي على الحوار لحل الأزمة السورية وروسيا تدعو الغرب لإعادة المعارضة إلى أرض الواقع ..

سورية وروسيا تتفقان على فضح محققي الكيميائي .

كواليس الجولة الثامنة لجنيف – محادثات محفوفة بنيات دي ميستورا المعرقلة .. هدنة الغطومة وحديث عن تأجيل لسوتشي .

وفي التفاصيل السياسية ................

وفد سورية يصل إلى جنيف اليوم والمباحثات غير مباشرة

| الوطن- حسمت دمشق قرارها، وأوفدت فجر اليوم وفدها برئاسة المندوب السوري الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري، للمشاركة في محادثات جنيف بجولتها الثامنة.وعلمت «الوطن» أن تشكيلة الوفد السوري بقيت من دون تغييرات، وأنه باق في جنيف حتى يوم السبت القادم، ولن يدخل في أي حوار مباشر مع وفد الرياض «الموحد».

ويوم أمس لم تشهد جنيف أي محادثات رسمية، بل استشارات فنية حيث قام المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا بزيارة إلى مقر إقامة وفد الرياض، والتقى بأعضائه، وعند سؤال الصحفيين حول إمكانية أن تكون المباحثات مباشرة بين الوفدين، أجاب دي ميستورا: هذا ما سنقترحه على الوفدين.

وكان وفد الجمهورية العربية السورية، قد أرجأ سفره إلى جنيف احتجاجاً على الشروط المبطنة الواردة في بيان الرياض، والكلمات النابية بحق الحكومة والقيادة السورية، والقراءة الاستنسابية للقرار ٢٢٥٤ وعدم تمثيل كل المعارضات في الوفد الموحد للمعارضات.

ونجحت الاتصالات بين مكتب دي ميستورا ودمشق وموسكو، في إقناع دمشق بالمشاركة، بعد ضمانات بألا يتم التطرق بأي شكل من الأشكال إلى بيان الرياض ومضمونه، وضمان ألا تكون المفاوضات مباشرة، وأن تتمحور حول السلتين الثانية والثالثة المتعلقتين بالدستور والانتخابات.

ورجحت مصادر دبلوماسية في جنيف لـ«الوطن» أن تكون الجولة الثامنة سريعة، وتختتم مساء الجمعة، وأن تشهد محادثات مكثفة بمعدل لقاءين كل يوم مع كل وفد، وتهدف إلى تحضير بيئة مناسبة لمفاوضات جدية تناقش أهم البنود التي يمكن اقتراح تعديلها أو استبدالها، والانتخابات البرلمانية التي يمكن أن تجري في ظل دستور جديد.

وقال المصدر: إن العملية التفاوضية معقدة للغاية، وتتطلب توافقاً تاماً بين كل السوريين، وخاصة أن أي تعديل أو تغيير للدستور يحتاج إلى استفتاء شعبي سوري وأي عمل سياسي داخل سورية يتطلب وقتاً من الزمن، ووفقاً للقرار ٢٢٥٤ فإن هذه الفترة محددة بـ١٨ شهراً، مع إجراء الانتخابات وتشكيل حكومة موسعة أو حكومة وحدة وطنية.

ورجحت المصادر أن تشرح دمشق موقفها الرسمي من محادثات «جنيف ٨» أمام الإعلام بعد وصول الوفد إلى سويسرا.

في الأثناء بدا الموقف الروسي أمس حذراً جداً، حيث أعلن مندوب روسيا الدائم لدى هيئات الأمم المتحدة في جنيف، أليكسي بورودافكين، أن مطلب المعارضة السورية برحيل الرئيس بشار الأسد يعرقل أي حوار بناء في جنيف.

وأبدى بورودافكين، وفق «سبوتنيك»، قلقه إزاء صيغة الجولة الثامنة للمحادثات والمشاركين فيها، وقال: «تبقى لدينا حول ذلك بعض الشكوك، وبصدد أنه ليس من الواضح ما هي القيمة المضافة من هذه الاجتماعات، وبصدد الصيغة المختارة والمشاركين فيها، هناك صيغ أثبتت نفسها بشكل جيد وهي تعمل بالفعل، منها مجموعة الدعم الدولية لسورية، ومجموعة العمل للشؤون الإنسانية وقضايا وقف النزاع».

بالمقابل قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين: «نعتقد أن عملية جنيف هي أساسية للتسوية السياسية، ويجب أن تكون شاملة بأقصى قدر ممكن، إن الشمولية عامل أساسي لحيوية تلك الاتفاقات التي سيتم التوصل إليها».

قوى سياسية من الداخل تتوافق على رؤية للحل

الوطن - كشف أمين عام «حزب التضامن العربي الديمقراطي» المرخص ماهر كرم شحود عن توصل 27 حزباً وقوى وشخصيات في الداخل السوري إلى وثيقة تفاهم تتضمن رؤية لحل الأزمة في البلاد، تقوم على أساس أن «الحل سياسي بامتياز وفق قرار مجلس الأمن 2254 ووضع دستور جديد وتنظيم انتخابات محلية وبرلمانية ورئاسية بعد المرحلة الانتقالية.

وفي تصريح لـ«الوطن» قال شحود: «اجتمعت أحزاب وقوى سياسية وشخصيات وطنية مستقلة على هذه الرؤية بعد اجتماعات عديدة دعا إليها «حزب التضامن العربي الديمقراطي» في مقر الأمانة العامة بدمشق.

وأوضح أن الرؤية «تضمنت 18 بنداً لحل الأزمة، وتم التوافق عليها بالإجماع»، ونوه إلى إمكانية الاطلاع على هذه الوثيقة للتوقيع عليها لمن يتوافق معها من قبل القوى السياسية والشخصيات الوطنية.

قوات صينية خاصة في سورية قريباً

وكالات - أكدت القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية في سورية أن قوات خاصة صينية ستتوجه إلى سورية قريباً للمشاركة في محاربة الإرهابيين من «حركة تركستان الشرقية الإسلامية» الذين رصدت القوات السورية وجودهم في ريف دمشق.

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن مصادر في وزارة الدفاع الصينية نيتها إرسال وحدتين معروفتين باسم «نمور سيبيريا» و«نمور الليل» من قوات العمليات الخاصة إلى سورية لمحاربة الإرهابيين من «حركة تركستان الشرقية الإسلامية» في وقت قريب.

ويأتي التحرك الصيني بعد تهديدات وجهتها «حركة تركستان» لبكين في السابع من الشهر الجاري على لسان أميرها المعروف باسم الشيخ عبد الحق خلال عرض عسكري لقواته أقيم على طريق حلب اللاذقية الجديد الخاضع لسيطرة الإرهابيين.

عضو في منصة موسكو : الشروط المسبقة عرقلت المفاوضات

شام برس- قال عضو منصة موسكو وجبهة التغيير والتحرير سامي بيتنجانة إنه لابديل عن مسار جنيف، وأنّ المحادثات هي الطريق الوحيد لتطبيق القرار الدولي 2254.

وفي تصريحات للميادين نت أشار بيتنجانة إلى أنّ القرار 2254 يشكل "خارطة طريق كاملة للحلّ السياسي ولحقن دماء السوريين ولمكافحة الإرهاب والتغيير الديمقراطي".

وأوضح بيتنجانة أنّ "باقي المسارات مثل أستانة وسوتشي هي مسارات مساندة وداعمة لكنها ليست بديلة عن جنيف".

وبحسب عضو منصة موسكو وجبهة التغيير والتحرير فإنّ كل شيء "مسموح" للنقاش على طاولة الحوار، ومنصة موسكو ضد الشروط المسبقة من أي طرف بالمفاوضات.

وأضاف أنّ الشروط المسبقة من بعض أطراف المعارضة ستُعرقل المفاوضات قبل أن تبدأ وهذا ما حدث، لافتاً إلى أنّ المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا أعطى ضمانات للجميع أنه لن يكون هناك شروط مسبقة.

كلام عضو منصة موسكو يأتي بعد بيان "الرياض2" الذي أصدرته المعارضة في السعودية أخيراً والذي طالب برحيل الرئيس السوري بغضب لدى الحكومة السورية التي لم ترسل وفدها إلى جنيف اليوم.

وبحسب بيتنجانة فإنّ "على وفد الحكومة السورية الالتحاق بأسرع وقت"، وقال إن "الشعب السوري يدفع من دمه ثمن كل ساعة تمضي بدون حل سياسي".

ولفت أيضاً إلى أنّ "خارطة الطريق واضحة ومتفق عليها من الجميع، وهي القرار 2254 لذلك على الجميع البدء بالمحادثات بأسرع وقت ممكن وبدون شروط مسبقة".

وتأتي هذه التصريحات عقب دعوة دي ميستورا وفدي الحكومة والمعارضة في سوريا للقدوم إلى جنيف من أجل التفاوض "من دون أي شروط مسبقة"، حيث أكد أنّ العملية التفاوضية ستجري على خطة عمل للانتخابات والدستور.

وكان مراسل الميادين في جنيف أفاد بأن الوفد الحكومي السوري لن يحضر إلى جنيف للمشاركة في المحادثات احتجاجاً على بيان "الرياض2" الذي أصدرته المعارضة السورية من السعودية مؤخراً.

ولفت مراسلنا إلى أن بيان "الرياض 2" يعيد الأمور إلى العام 2014، مضيفاً أن الحكومة السورية أبلغت نائب المبعوث الدولي احتجاجها على البيان.

روحاني: السعودية أخفقت في قطر والعراق وسوريا ومؤخرا في لبنان

تلفزيون المنار - قال الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، إن السعودية أخفقت في سوريا والعراق ولبنان وتصرفاتها تأتي للتغطية على أزماتها الداخلية.وأضاف روحاني في مقابلة مع التلفزيون الرسمي “السعودية تعتبر إيران عدوا لها لأمرين.. أولهما للتغطية على أزماتها الداخلية والثاني بسبب الهزائم التي تلقتها مؤخرا في المنطقة”.

وأشار روحاني، إلى أن “السياسة الإيرانية تقوم على أساس الحوار لحل مشكلات المنطقة وليس المواجهة”، مبينا أن “إيران تتمتع بعلاقات جيدة مع جميع دول المنطقة عدا دولة واحدة أو دولتين”.وفي حديثه، عن الجانب العسكري لبلاده، قال الرئيس روحاني “لمواجهة التهديدات المحتملة وكي نحقق أهدافنا نحن بحاجة إلى جناحين.. أولهما جناح دبلوماسي والآخر عسكري، وفي حال كان أحدهما ضعيفا فلن نتمكن من بلوغ أهدافنا”. وأضاف “تعزيز قواتنا الدفاعية والعسكرية أولوية بل ينبغي تعزيز قواتنا العسكرية وحصولنا على منظومة “أس-300″ يدخل في هذا الإطار”. وفيما يخص، اتفاق بلاده النووي، قال روحاني “الإدارة الأمريكية الجديدة سعت لإلغاء الاتفاق النووي لكنها لم تنجح”، مؤكدا في الوقت ذاته، أنه “في حال تعرض الاتفاق لأي أزمة من قبل إسرائيل وأمريكا، فقد وضعنا الخطط اللازمة لأجل ذلك”.وأضاف روحاني “الاتفاق النووي معاهدة قوية ولا يمكن إلغاؤها بسهولة وإدارة ترامب لم تنجح في إلغائها حتى الآن”، مؤكدا أن “الاتفاق أثبت للعالم أن إيران لا تسعى إلى حيازة السلاح النووي”.وأشار روحاني في حديثه، إلى أن “انهيار القواعد الرئيسية لتنظيم داعش، كان نتيجة التعاون بين إيران وروسيا والعراق وسوريا وتركيا”.

تقرير إسرائيلي: مصالحنا مشتركة مع داعش

| وكالات- أكد تقرير استخباري صادر عن كيان الاحتلال الإسرائيلي تلاقي مصالح الأخير مع تنظيم داعش الإرهابي في سورية، زاعماً أن الوجود الإيراني هو الدافع لهذه العلاقة، في وقت شنت ماليزيا هجوماً لاذعاً على «التحالف الإسلامي ضد الإرهاب» الذي تتزعمه السعودية.

ووفق وكالة «سانا» للأنباء، ادعى التقرير الصادر عن مركز «مئير عميت للمعلومات الاستخباراتية» التابع لوزارة خارجية الكيان الإسرائيلي أن «الوجود الإيراني في سورية» سيجعل من كيان الاحتلال وداعش «حليفين» في محاولة اعتبرتها الوكالة «للتعمية على حقيقة التحالف القائم بينه وبين الإرهاب الذي ظهر علناً منذ بداية الأزمة في سورية كما أكدت الوقائع أن تنظيم داعش الإرهابي صناعة أميركية إسرائيلية هدفها حماية كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وجاء التقرير في وقت يقترب الجيش العربي السوري فيه من إلحاق ليس فقط الهزيمة بتنظيم داعش وحسب بل واجتثاثه بشكل كامل من سورية مع تبقي بعض الجيوب الصغيرة له موزعة على محافظات دير الزور ودرعا وحماة وحمص ودمشق حيث ألحق الجيش خلال الفترة الماضية بالتعاون مع الحلفاء هزائم كبيرة بالتنظيم آخرها استعادة مدينة البوكمال في ريف دير الزور منه.

ونوه التقرير الذي نشرته صحيفة «جيروزليم بوست» الإسرائيلية بقدرات داعش الإرهابي رغم تفككه في سورية، قائلاً: «إن تنظيم داعش ما زال يحتفظ بقدرات قتالية عالية رغم تفككه وسيعود إلى نمط حرب العصابات وربما ينفذ هجمات كر وفر في سورية».

في الأثناء شنت ماليزيا هجوماً عنيفاً على «التحالف الإسلامي» الذي تتزعمه السعودية بزعم مكافحة الإرهاب، مشيرة إلى أن جنوب شرق آسيا ستكون الوجهة المقبلة للتنظيم.

ومع أن هذا التحالف «الإسلامي» لم يحقق شيئاً على الأرض لا بل لم ينطلق فعلياً، أكد وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين، أن «الانتصارات التي حققتها دول التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب ضد داعش في الشرق الأوسط تسببت في عودة المسلحين الأجانب إلى جنوب شرق آسيا.

ونقلت وكالة أنباء «برناما» الماليزية عن الوزير حسين قوله: «إن المجموعات الإرهابية الإقليمية مثل «جماعة أبو سياف»، و«الجماعة الإسلامية»، و«المجاهدون» قد أعلنت بالفعل ولاءها لتنظيم داعش وهي جماعات تعتبر ملاذاً ثانياً بعيداً لأولئك الذين يهربون من الموصل وحلب والرقة».

وأضاف: إن عناصر التنظيم ذهبوا إلى أبعد من ذلك حتى إنهم أعلنوا أن هذه المنطقة هي «إقليم شرق آسيا»، مشيراً إلى أن هذه «الدولة الإسلامية» المزعومة التي أعلنوا عنها تتكون من سنغافورة وماليزيا وإندونيسيا والفلبين وجنوب تايلاند وميانمار.

وقال: إنه وفي الوقت الذي يخسرون فيه أراضيهم (داعش) في العراق وسورية، من المحتمل أن تصبح جنوب شرق آسيا هدفاً لهم بشكل ملحوظ، إلا أنه أكد أن هذه التطورات لن تعرقل جهود بلاده لمكافحة الإرهاب وستحاربه على جميع الجهات.

كيري: حرّضونا على ضرب إيران لكننا لم نقع في الفخ

الديار اللبنانية - قال وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري إن إسرائيل ومصر والسعودية حثت الولايات المتحدة على "قصف إيران"، وذلك قبل التوصل إلى الاتفاق النووي مع طهران عام 2015وقال كيري خلال ندوة نقاش في واشنطن الثلاثاء، إنه عندما كان رئيسا للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي (بين 2009 و2013)، اجتمع مع كل من العاهل السعودي الملك عبد الله والرئيس المصري حسنى مبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وجميعهم ضغطوا، وخاصة نتنياهو، على واشنطن من أجل القيام بعمل عسكري ضد إيران.

 

وأضاف: "كل واحد منهم قال لي: عليكم قصف إيران، إن ذلك الشيء الوحيد الذي يفهمونه في طهران".لكن كيري اعتبر هذه المطالب "فخا"، لأن الدول العربية كانت ستنتقد علنا الولايات المتحدة إذا ضربت إيران.وقال كيري، أحد المهندسين الرئيسيين للصفقة النووية، إنه لا يعرف ما إذا كانت إيران ستستأنف السعي إلى امتلاك سلاح نووي في غضون 10 إلى 15 عاما، بعد زوال القيود التي فرضها الاتفاق.بالرغم من ذلك وصف كيري الاتفاق بأنه كان "أفضل صفقة يمكن أن تحصل عليها الولايات المتحدة" والتي جعلت الشرق الأوسط أكثر أمنا، إضافة إلى كبح سباق التسلح النووي في المنطقة، مشيرا إلى احتمال نشوب نزاع لولا الاتفاق النووي.وانتقد كيري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لطلبه من الكونغرس تعديل الاتفاق، واتهمه بأنه "عكّر المياه" للدبلوماسية الشرعية من خلال الانتقادات العلنية للصفقة أثناء حملته الانتخابية.



عدد المشاهدات: 1661



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى