مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية-12-9-2017

الثلاثاء, 12 أيلول, 2017


النشرة- الثلاثاء, 12-09-2017

الجلسة العامة لاجتماع استانا /6/ الجمعة القادم

تصدرت الصحف المحلية الصادرة بدمشق اليوم خبر افتتاح ملتقى النقابي الدولي للتضامن مع عمال وشعب سورية .

داعش يحول الرهائن إلى فئران تجارب لأسلحته الكيماوية .

لافروف أي وجود أجنبي دون موافقة الحكومة السورية انتهاك للقانون الدولي .

يرافقه وفد أميركي : إعلام العدو ابن سلمان زارنا سراً

وفي التفاصيل والعناوين الإخبارية الاخرى

«معارضة الرياض» تتشاور مع «النصرة» بشأن «تخفيف التصعيد» في إدلب! … كازاخستان: الجلسة العامة لـ«أستانا 6» ستعقد الجمعة

| الوطن – وكالات- أعلنت كازاخستان أمس أن الجلسة العامة للجولة السادسة من محادثات أستانا بشأن تسوية الأزمة في سورية، ستعقد يوم الجمعة المقبل في العاصمة الكازاخية، على حين أكدت «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة عقد ميليشيات مسلحة و«جهات عدة» مشاورات مع تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي لبحث موقفه من اتفاق تخفيف التصعيد في محافظة إدلب، الذي سيطرح في تلك الجولة.

وأعلن المكتب الصحفي في وزارة الخارجية الكازاخستانية أمس، في بيان له، نقلته وكالة «سانا» للأنباء، أن الجلسة العامة لاجتماع أستانا 6 حول سورية ستعقد يوم الجمعة المقبل في الخامس عشر من الشهر الجاري.

وأضاف المكتب في بيانه: ندعو ممثلي الإعلام لتغطية اجتماع الجلسة العامة للمحادثات التي ستعقد في فندق ريكسوس بريزدنت في أستانا.

وكان المتحدث باسم الخارجية الكازاخية أنور جايناكوف أكد في السادس من الشهر الجاري أنه لا توجد أي تغييرات في موعد اجتماع أستانا 6 حول سورية، مشيراً إلى أنه سيعقد في الـ13 من أيلول الجاري لقاء مجموعة العمل حول سورية ثم ستعقد في اليومين التاليين أي في الـ14 والـ15 منه المحادثات بين وفد الجمهورية العربية السورية ووفد «المعارضة».

ويوم السبت أكد الرئيس الكازاخي سلطان نزارباييف خلال لقائه بنظيره التركي رجب طيب أردوغان أن المحادثات السورية في عاصمة بلاده «أستانا» ستستمر بناء على اقتراح من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأردوغان، على حين أشاد الأخير بالاجتماعات التي ستحتضنها أستانا، واصفاً إياها بأنها بمنزلة «مرحلة نهائية» وقال: «أتمنى أن تكون (مباحثات) أستانا نهاية للخطوات المتخذة، وتساهم بذلك في تسهيل مباحثات جنيف».

وسبق أن، كشف وزير خارجية كازاخستان خيرت عبد الرحمنوف، أن الميليشيات المسلحة، أكدت بشكل مبدئي مشاركتها في الجولة السادسة من اجتماعات أستانا، وذلك بعد يومين من إشارة وزارة الخارجية الكازاخية إلى إعلان الحكومة السورية مشاركة وفدها برئاسة مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري في المحادثات.

يذكر أن العاصمة الكازاخية أستانا استضافت خمسة اجتماعات حول سورية هذا العام كان آخرها في الرابع والخامس من تموز الماضي وأكدت في مجملها الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة الأراضي السورية وتثبيت وقف الأعمال القتالية.

في الأثناء، نقلت مصادر إعلامية معارضة عن عضو «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة يحيى العريضي والذي حضر اجتماعات سابقة من عملية أستانا بصفة مستشار لوفد الميليشيات المسلحة، قوله أمس: إن «هناك ميليشيات مسلحة وجهات أخرى (لم يسمها) تواصلت مع «هيئة تحرير الشام» (الواجهة الجديدة لجبهة النصرة) وطالبتها بـ«إعمال العقل وتحمل المسؤولية تجاه المدنيين في إدلب».

وقال: إن «على تحرير الشام حل نفسها»، مطالباً إياها بأن تكون تحت راية ما سماها «الثورة» أو على الأقل أن «تلتزم الحياد لانقاذ المحافظة، كما عليها التعامل بجدية مع التصنيف المطلق عليها أو ستلقى مصيراً غير محمود».

واصل تقدمه بريفي حمص وحماة.. وطرد المسلحين من «الحدلات» على حدود الأردن … الجيش يعبر «الفرات».. و«ضفادع البحرية» تدخل المعركة في دير الزور

| الوطن – وكالات- نجحت وحدات الجيش العربي السوري بعبور نهر الفرات إلى الضفة الشرقية منه في دير الزور مقحماً وحدات «الضفادع البشرية» التابعة لقواته البحرية في أول مشاركة فاعلة لها في العمليات البرية، بموازاة التقدم المستمر في ريفي حمص وحماة، واستعادته مخيم الحدلات على الحدود السورية الأردنية.

وأعلنت «القناة المركزية لقاعدة حميميم الجوية» أمس أن «انتقال المعارك البرية إلى الجهة الشرقية من نهر الفرات في دير الزور تم بالفعل مع دخول طلائع القوات الصديقة الراجلة بانتظار وصول الجسور لعبور الآليات المدرعة»، معتبرة أن تحقيق هذا التقدم السريع أثار قلق قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن ومقاتليهم على الأرض».

ورأت مصادر متابعة أن استقدام الجيش لقوات الضفادع البشرية التابعة لسلاح البحرية، قد ساهم بإنجاح العملية لاسيما أن الجيش جلب معه زوارق مطاطية وجسور متحركة نقلها على وجه السرعة إلى دير الزور بعد أن تعمد التحالف الدولي تدمير جميع الجسور على نهر الفرات.

ومع الأنباء التي تحدثت عن اقتراب «قوات سورية الديمقراطية – قسد» إلى مسافة 6 كيلومترات من ضفة نهر الفرات الشرقية في إطار عملية «عاصفة الجزيرة»، رأت المصادر أن عبور الجيش للضفة الأخرى من الفرات حقق ثلاثة أهداف الأول في الرد على المشككين بأن الجيش لا نية له لاستعادة كامل المحافظة، والثاني محاصرة التنظيم في الأحياء المتقدمة من المدينة، والثالث قطع الطريق على «قسد» وما تحمله من مشروع أميركي لاسيما أن ممثلين عن عشائر في المحافظة مدعومين من «قسد» أعلنوا في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه، بدء مساعيهم لتشكيل ما سموه «مجلساً مدنياً» يتولى إدارة شؤون المدينة بعد طرد داعش!

بدوره أفاد «الإعلام الحربي المركزي» بأن الجيش وحلفاءه سيطروا على تلال الـ17 جنوب غرب لواء التأمين، وقبل ذلك ذكرت مصادر أهلية أن التنظيم طلب من الأهالي عبر المساجد بضرورة الإبلاغ عن أي عنصر من عناصره يريد الهروب إلى أي جهة، وذكرت أيضاً أنها لاحظت توقف أغلب مكاتب تحويل العملة في المناطق التي يسيطر عليها داعش في المدينة.

وتحدثت تقارير إعلامية عن استقدام الجيش تعزيزات عسكرية إلى المدينة «تمهيداً لبدء هجوم جديد يهدف إلى طرد التنظيم من الأحياء الشرقية التي يسيطر عليها منذ ثلاث سنوات».

وعلى حين كانت قوافل المساعدات تواصل التدفق إلى المدينة، دعا وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا للإسراع بإرسال المساعدات إلى سورية.

إلى حمص، نقلت وكالة «سانا» عن مصدر عسكري أن الجيش وسع نطاق سيطرته شمال وغرب جبال بلعاس شرق جبل شاعر بريف حمص الشرقي، بعدما قال مصدر في قيادة قوات الدفاع الوطني بحمص لـ«الوطن»: إن الجيش تقدم على محور جبال الشومرية بريف ناحية جب الجراح في ريف حمص الشرقي واستعاد عدداً من التلال الجبلية ومزارع ومداجن الصياد.

وفي ريف حماة الشرقي طرد الجيش داعش من قرية أبو دالي، على حين سيطر بالتعاون مع قوات «درع القلمون» الرديفة بشكل كامل على محطة صلبا الحرارية وعلى قرية مسعود بريف سلمية الشرقي.

جنوباً، واصل الجيش تقدمه على حساب ميليشيات «أحمد العبدو» و«أسود الشرقية» على الحدود السورية الأردنية وتمكن من استعادة مخيم الحدلات بعد هروب كل المسلحين المتواجدين فيه باتجاه مخيم الركبان المجاور، وفق مصادر أهلية.

روحاني: ضرورة تطوير التعاون بين دول المنطقة في مجال التصدي للإرهاب

تشرين - أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني ضرورة تطوير التعاون بين دول المنطقة في مجال التصدي للإرهاب وإرساء دعائم الأمن والاستقرار فيها.

ودعا روحاني خلال استقباله وزير الخارجية الباكستاني خواجه محمد آصف في طهران أمس إلى تعزيز الأمن على الحدود المشتركة بين إيران وباكستان وتحويلها إلى حدود اقتصادية وتجارية وإيجاد أسواق حدودية تخدم شعبي البلدين والاستقرار والأمن في المنطقة.

وحسب «سانا» فقد أشار روحاني إلى أن لإيران وباكستان أهدافاً ووجهات نظر متطابقة على صعيد ضرورة تسوية الأزمات الإقليمية من خلال التعاون بين دول المنطقة.

بدوره شدد محمد آصف على أنه لا حل عسكرياً لمشاكل المنطقة، معرباً عن اعتقاده بأن تسوية هذه المشاكل تستلزم حلولاً إقليمية وليس من القوى الخارجية.

واعتبر محمد آصف أن جميع دول المنطقة معرضة لخطر الإرهاب ولذلك فإن السعي للتوصل إلى حل للتخلص من المشاكل يحظى بأهمية بالغة.

لافروف: السعودية تنوي حل الأزمة السورية

سورية الآن - قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن السعودية جادة بالفعل في تسوية الأزمة السورية، وأكدت دعمها لعملية المفاوضات في أستانا. وقال لافروف، في مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، في عمان، اليوم الاثنين 11 سبتمبر/أيلول، "تلقينا من السعودية تأكيدا على دعم هذه العملية ومساعدتها في إقامة مناطق خفض التصعيد في سوريا وكذلك حل القضايا الإنسانية. وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قام بزيارة السعودية، أمس، وعقد مؤتمرا صحفيا مع نظيره السعودي عادل الجبير. وقال لافروف: "ندعم جهود السعودية بشأن توحيد المعارضة السورية"، مشددا على أن "السوريين وحدهم هم من سيقررون مصير دولتهم".

قطر: يجب تحقيق إرادة الشعب السوري

دمشق بوست - أعلن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن سياسة بلاده إزاء الأزمة السورية لا تزال مستمرة، والمبدأ الأساسي الذي تستند إليه يبقى تحقيق العدالة وما يقرره الشعب السوري.وذكر آل ثاني، أثناء مؤتمر صحفي عقده، اليوم في مقر الأمم المتحدة بجنيف، عقب كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية، أن الدوحة كانت ولا تزال تطالب بالحل السياسي ووضع حد لجرائم الحرب ومحاسبة مرتكبيها وتحقيق انتقال سياسي بموجب الاتفاقات الدولية المتوصل إليها.

آخر العناوين التي تناولتها وسائل الإعلام والوكالات الإخبارية حتى ساعة إعداد النشرة :

سورية الآن :انباء عن إحباط مخطط إرهابي باستهداف وزارة الدفاع السعودية

 المحيسني والعلياني: استقالتنا تأتي بعد العجز عن تحقيق غايتنا من وجودنا في الهيئة

استقالة المحيسني والعلياني من هيئة تحرير الشام (النصرة) أعقبت تسريبات صوتية وصفت شرعيي الهيئة بالمرقعين .

 



عدد المشاهدات: 170



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى