مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية-11-9-2017

الاثنين, 11 أيلول, 2017


النشرة

الإثنين, 11-09-2017

الجيش يواصل انتصاراته .. طريق دمشق دير الزور سالك .

رصدت الصحف السورية صباح اليوم على صدر صفحاتها استمرار انجازات الجيش العربي السوري في محافظة دير الزور ..

وعنونت الصحف أيضاً :

مناطق تخفيف التوتر غجراء مؤقت يسهم في تعزيز العملية السياسية .

طهران دحر الإرهابيين وهزيمتهم يحد من التداخلات الأجنبية  في شؤون المنطقة .

ميركل تعرض وساطتها .. والأمم المتحدة تحذر من خطورة الأزمة .

المعارضة التركية : أردوغان قدم كل أشكال الدعم للإرهابيين في سورية .

وفي التفاصيل السياسية الأخرى :

المقداد: سورية ستبقى واحدة.. ولافروف «روّض» الجبير.. والرياض «تدعم» مناطق تخفيف التصعيد … الجيش يواصل انتصاراته.. وطريق دمشق دير الزور سالك

| الوطن- على وقع انتصارات الجيش العربي السوري المتواصلة في مدينة دير الزور، تمكن وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف من «ترويض» نظيره السعودي عادل الجبير ودفعه للإقرار بموقف مؤيد لمناطق تخفيف التصعيد، على حين أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد أن «سورية واحدة وستبقى واحدة، ولا يمكن لأي سوري أن يضحي بوطنه وشرفه وأرضه».

وأضاف المقداد في لقاء على قناة «الميادين» اللبنانية مساء أمس: «نعتقد أن كل ذرة رمل من تراب سورية هي «سورية المفيدة» ونؤكد أن الـ185 ألف كيلو متر مربع، وهي مساحة سورية، كلها مقدسة»، معتبراً أن الانتصار في دير الزور وقبله في حلب «مفاصل على الطريق الطويل الذي مشيناه لطرد الإرهاب وتحقيق ما يتطلع إليه الشعب السوري وأحباء سورية في المنطقة»، وأضاف: «لم نكن نخوض هذه المعارك لوحدنا بل يخوضها معنا أصدقاء حقيقيون سواء من المنطقة أو ممن يتعاطف مع الموقف السوري في أنحاء العالم».

وبموازاة انتصارات الجيش رأى مراقبون أن لافروف «نجح بترويض نظيره الجبير» فيما يتعلق بالأزمة السورية، واستند المراقبون إلى المؤتمر الصحفي المشترك أمس في الرياض والذي عكس مظاهر الود والتفاهم ما بين الرجلين، بخلاف مؤتمراتهما السابقة، حين كان الجبير يصر على رحيل الرئيس بشار الأسد كشرط مسبق للحل في سورية، وهو ما غاب بالأمس عن حديث الجبير الذي أعرب عن موقف الرياض المؤيد لإنشاء مناطق تخفيف التصعيد في سورية، على حين أشار لافروف إلى أن موسكو تدعم جهود السعودية لتوحيد المعارضة السورية في وفد موحد، موضحاً أن هذه الجهود تساهم في تقدم المفاوضات في جنيف، لكنه شدد على مبدأ أن «السوريين وحدهم يقرورن مصير دولتهم».

وعبر لافروف عن أمله في أن يتم التوصل إلى اتفاق حول منطقة رابعة لخفض التصعيد في إدلب أثناء لقاء أستانا الجديد المنتظر أن يعقد يومي الخميس والجمعة المقبلين.

خدام يتوقع تخلي معارضين عن مطالبهم «التعجيزية»

| الوطن- رأى الناطق الرسمي باسم «هيئة التنسيق الوطنية- حركة التغيير الديمقراطي» منذر خدام أن هناك «انعطافة كببرة في مجرى الصراع مع قوى الإرهاب وسوف تكون له انعكاساته السياسية» مع التقدم الذي يحققه الجيش العربي السوري في مدينة دير الزور ضد تنظيم داعش الإرهابي، موضحاً في مقابلة مع «الوطن» أنه «بالنسبة لقوى الإرهاب فإن الحل السياسي معها غير مجد، أما بالنسبة لمساري أستانا وجنيف فربما تصبح قوى معارضة منها منصة الرياض أكثر واقعية فتتخلى عن مطالبها التعجيزية».

تشيانجين: مشاريع صينية قادمة إلى سورية

الوطن - أعلن سفير جمهورية الصين الشعبية بدمشق تشي تشيانجين أن هناك الكثير من المشاريع التعاونية التجارية والاقتصادية ومجالات أخرى في سورية مع تحسن الوضع الأمني، مضيفاً: سيكون هناك مشاركة للكثير من رجال الأعمال والتجار الصينيين.

وفي تصريح لـ«الوطن» أكد تشيانجين أن بلاده سوف تلعب دوراً مهماً في تسوية القضية السورية سلمياً، لافتاً إلى التطورات الجيدة في الوضع الحالي.

وأضاف: إن الحكومة الصينية سوف تستمر في تقديم المنح للطلاب السوريين وترحب بهم للدراسة في الصين، معتبراً أن هذه المنح لها دور مهم لمساعدة الشباب السوري وهم مستقبل سورية للدراسة في الصين.

فصيلان من مليشيات الجيش الحر: (سي اي ايه ودول عربية طلبت منا رسميا انسحاب مقاتلينا إلى الأردن) ؟!

سورية الآن - قال مقاتلون من المعارضة السورية ومصادر دبلوماسية، اليوم الأحد، إن فصيلين من المعارضة تدعمهما دول غربية تلقيا طلبا من الداعمين الغربيين والعرب لهما بترك المنطقة والتقهقر نحو الأردن.

وبحسب "جيش أسود الشرقية و"قوات أحمد العبدو"، وهما جزء من مليشيات "الجيش السوري الحر"المعارض، فإن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) ودولا مجاورة تدعمهما، ومنها الأردن والسعودية، طلبت منهما إنهاء القتال في المنطقة.وقال بدر الدين سلامة، مدير المكتب الإعلامي فيما تسمى " أسود الشرقية"، وهو فصيل يعد من أكبر الفصائل المعارضة بالمنطقة، ويحصل على مساعدات عسكرية من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، قال: "هناك طلب رسمي بالانسحاب من البادية". في الأسابيع الأخيرة تمكن الجيش الحكومي السوري، بدعم من سلاح الجو الروسي، من استعادة مجموعة من النقاط الحدودية مع الأردن التي هجرها في السنوات الأولى للأزمة السورية.وقالت مصادر دبلوماسية غربية إن الطلب مرتبط بقرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في يوليو/تموز، بوقف برنامج CIA الخاص بتجهيز وتدريب المعارضة السورية التي تقاتل القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد.

ونقلت "رويترز" عن نص رسالة منسوبة لقادة الفصيلين أنه رغم قتالهما "بشجاعة "لصد الجيش السوري فإن وجودهما في الجيب الصغير الآن يشكل خطرا عليهم.وأثار قرار الانسحاب سخطا بين مئات المقاتلين في الفصيلين اللذين يعتبران الانسحاب إلى الأردن تفكيكا فعليا لقواتهما.ويقول مقاتلو "المعارضة" إن الجماعتين اللتين لهما المئات من المقاتلين ستضطران إلى تسليم المدفعية الثقيلة وعشرات الصواريخ المضادة للدبابات، الأمريكية الصنع التي لعبت دورا في نجاحهم في المعارك ضد "داعش"  وفق زعمهم ..وفي اجتماع يوم السبت أبلغ قادة المعارضة مركز عمليات مشتركا بالأردن أنهم يفضلون "البقاء والموت" في الصحراء بدلا من ترك ساحة القتال.وقال بدر الدين سلامة "رفضنا الطلب، وإذا دخلنا الأردن نعتبرها نهاية. لم تجف بعد دماء شهدائنا".وقال مقاتلو المليشيات إن مركز العمليات لم يطلب منهم خيار الانتقال إلى حامية أمريكية إلى الشرق قرب الحدود مع العراق في منطقة التنف.وتستضيف الحامية، التي تدار في إطار برنامج منفصل لوزارة الدفاع الأمريكية، فصيلا معارضا من "القبائل العربية" يعرف باسم "مغاوير الثورة".غير أن مسؤولا آخر في فصائل المعارضة"المسلحة" قال إنهم لا يعارضون الانسحاب لكنهم يريدون تطمينات من الأردن أن بإمكانهم ممارسة ضغوط لتمديد نطاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه واشنطن وموسكو، والذي أوقف القتال في جنوب غرب سوريا، ليشمل البادية أيضا.ويقول دبلوماسيون إن واشنطن والأردن تجريان مفاوضات مع موسكو في الوقت الراهن لإعلان منطقة عدم تصعيد سوف تعيد القوات المدعومة من إيران 40 كيلومترا شمالي الشريط الحدودي مع الأردن.

 

 



عدد المشاهدات: 166



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى