www.parliament.gov.sy
الأحد, 19 تشرين الثاني, 2017


أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية-19-11-2017

النشرة

19-11-2017

دمشق تعول على زخم إضافي للتسوية في الحوار الوطني

العديد من العناوين نشرتها الصحف المحلية الصادرة بدمشق لصباح هذا اليوم الأحد 19-11-2017 – وكان أبرزها شكوك حول نجاح الرياض 2 واجتماع لوزراء الخارجية الضامنة اليوم في تركيا ..

الحريري على مائدة ماكرون والأربعاء في لبنان للمشاركة بعيد الاستقلال .

وفي التفاصيل السياسية الأخرى

استعاد خمس قرى في ريف حماة الشمالي الشرقي.. وإسرائيل تدفع نحو التصعيد جنوباً … الجيش يقترب من إنهاء داعش في البوكمال.. ويتقدم في حرستا

– وكالات- على نحو متسارع اقترب الجيش العربي السوري من إنهاء ملف داعش والقضاء على آخر معاقلهم في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، بالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية وزيادة الضغوط على الميليشيات المسلحة في حرستا، والتي حاولت التقدم سابقاً في محيط إدارة المركبات، وسط استمرار تساقط القذائف على مدنيي العاصمة، لتسجل الساعات الماضية سقوط العديد من الشهداء والجرحى، وعلى حين نقلت وكالات الأنباء أخبار تقدم الجيش وسيطرته على مواقع إستراتيجية جديدة في المنطقة الجنوبية، عادت إسرائيل للتصعيد مجدداً، في محاولة لوقف الخسائر المتتالية لمليشياتها هناك.

«الإعلام الحربي المركزي» قال: إن الجيش السوري والحلفاء «حققوا تقدماً كبيراً داخل مدينة البوكمال وسيطروا على معظم أحيائها عقب اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش»، وأوضح أنهم «يعملون على تطهير أحياء المدينة من فلول عناصر التنظيم»، على حين ذكرت مصادر أهلية لـ«الوطن»، أن الجيش وحلفاءه «أحكموا الطوق» على داعش في أحياء مازال التنظيم يسيطر عليها في المدينة.

إلى ذلك استمرت الاشتباكات العنيفة بين قوات الجيش، ومسلحي التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة المشاركة في الهجوم على إدارة المركبات بحرستا، لليوم السادس على التوالي، وتمكن الجيش من استعادة عدة كتل كان قد خسرها في أول أيام الهجوم.

وأكد مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الجيش قتل مجموعات بأكملها من المسلحين المهاجمين، كما استقدم تعزيزات لدعم القوات المتواجدة في «المركبات»، بالإضافة لتعزيزات أخرى باتجاه محاور «متوقعة» في محيط حرستا ودوما، كما عزز مواقعه في محيط ضاحية الأسد لصد أي محاولة هجوم جديد قد تفكر بها الميليشيات.

وفي السياق أكد وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر، في تصريح له أمس، استمرار العمل على مشروع المصالحة في حرستا عازياً إخفاق المشروع «حتى الآن» لعدم قدرة ميليشيات حرستا فك ارتباطها بشقيقاتها داخل الغوطة، ورفضها فتح الجزء المقابل لحرستا من الطريق الدولي بين دمشق وحمص.

في هذه الأثناء تعيش الغوطة الشرقية وخاصة المناطق التي انطلقت منها هجمات الإرهابيين، تحت وطأة ما ارتكبته الميليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية، حيث شهدت مناطق محيط إدارة المركبات وحرستا ومديرا وعربين قصفاً مدفعياً وصاروخياً مركزاً على مواقع الميليشيات، ما دفع ناشطي التنسيقيات لمحاولة خلق تبريرات لأهالي الغوطة الذين كانوا بمنأى عن كل ما حصل، لولا الهجوم الفاشل لميليشياتها على إدارة المركبات، حيث أكدت مصادر من داخل الغوطة أن الأهالي يشعرون بسخط كبير، معتبرين أن ما حدث هو تخريب للحالة الآمنة التي كانت تعيشها الغوطة خلال الفترة الماضية.

بموازاة تطورات محيط العاصمة وبالانتقال جنوباً، أكدت مصادر أهلية لـ«الوطن» أن الجيش استعاد كامل التلال الواصلة بين بلدتي حينة وكفر حوَر على سفوح جبل الشيخ بريف دمشق الغربي وهي 5 تلال «السوادي، فجر1، فجر2، النمرود، الفرنسي»، لافتة إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتدى بقذيفة دبابة على دشمة قيد الإنشاء للجيش قرب قرية عين التينة غربي بلدة حضر بريف القنيطرة دون وقوع إصابات.

السعودية تفك أسر الحريري وتحتجز ولديه!

| وكالات- بعد نجاح الحملة الدبلوماسية التي قادها الرئيس اللبناني ميشال عون، واتهامه صراحة السعودية باحتجاز رئيس وزراء بلاده، ودخول باريس على خط الوساطة، فكت الرياض أسر سعد الحريري، الذي وصل أمس إلى باريس ليعلن من قصر الإليزيه أنه سيتوجه إلى بيروت في الأيام المقبلة ويحدد موقفه من الأزمة في بلاده، بعد أن يجري محادثات مع الرئيس عون.

وقال الحريري بعد الاجتماع مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس: «إن شاء اللـه سأحضر عيد الاستقلال في لبنان، ومن هناك كل مواقفي السياسية سأطلقها».وقال مصدر مقرب من الحريري لوكالة «فرانس برس»: إن نجليه الأصغرين لولوة وعبد العزيز لا يزالان في الرياض بحجة إنهاء «امتحاناتهما المدرسية». وانتقل الحريري على متن موكب من سبع سيارات وتحت حراسة أمنية مشددة إلى مقر سكنه في العاصمة باريس. ولم تكتف فرنسا بالتوسط لدى السعودية للسماح للحريري بالانتقال إليها، بل ذهبت أبعد من ذلك لتقول: إنها تبحث استضافة اجتماع لمجموعة دعم دولية للبنان لبحث الأزمة السياسية. في غضون ذلك قال الرئيس اللبناني في تغريدة على «تويتر»: «إن توجه الحريري إلى فرنسا بمثابة فتح باب الحل للأزمة الحادة».

أنباء عن انشطار داعش في جنوب دمشق

| الوطن- تحدثت مصادر محلية في جنوب دمشق عن تعيين تنظيم داعش الإرهابي الذي يسيطر على أجزاء واسعة من مخيم اليرموك الفلسطيني ومدينة الحجر الأسود، عامر صبري المعروف بـ«أبو صالح عامر» أميراً للتنظيم في المخيم. واعتبرت مصادر أهلية في جنوب دمشق، أن تزعم صبري للتنظيم في اليرموك لم يكن بتعيين من قبل التنظيم بقدر ما هو انشقاق، حيث بات هناك تنظيمان لداعش في جنوب دمشق، الأول وهو القديم الذي يتزعمه أبو هاشم الخابوري ويتحصن في الحجر الأسود جنوبي مخيم اليرموك، ومعظم المنضوين فيه هم من أهالي الحجر، والثاني يتحصن في اليرموك ويضم فلسطينيين من أهالي المخيم وآخرين من بلدات ريف دمشق المجاورة.

ميليشيا «المغاوير» في التنف تتآكل

| وكالات- في دلالة على اقتراب حلها، طردت ميليشيا «جيش مغاوير الثورة» التابعة لميليشيا «الجيش الحر» 180 من مسلحيها في معبر التنف على الحدود السورية العراقية، بحجة تنظيف نفسها من الأشخاص «المسيئين» من صفوفها فقط.ونقلت وكالات معارضة، عما يسمى الناطق العسكري لميليشيا «مغاوير الثورة»، الذي يلقب نفسه «أبو الأثير الخابوري» زعمه أمس، أن «سبب التسريح (الطرد) هو عدم التزامهم بالدوام والإساءة لسمعة الميليشيات، حيث جرى سحب عتادهم الكامل وسُلّم كل منهم مبلغ ألفي دولار أميركي، مشيراً إلى أن المسلحين عادوا للعيش بمخيم الركبان في بادية حمص على الحدود السورية الأردنية كونهم من قاطنيه.

«قسد» تمنع نازحي دير الزور من دخول الحسكة

 

| الوطن- منعت «قوات سورية الديمقراطية- قسد» نازحين من دير الزور من الدخول إلى محافظة الحسكة رغم الظروف الجوية السيئة التي تفتك بهم.

وأفادت مصادر إعلامية معارضة أمس أن «قسد» مازالت تحتجز أعداداً كبيرة من النازحين من أبناء دير الزور عند منطقة «أبو فأس» جنوب غرب الشدادي وترفض دخولهم إلى محافظة الحسكة، وسط أوضاع إنسانية سيئة جداً بسبب برودة الطقس، وانعدام مقومات الحياة البشرية، وانتشار عصابات السرقة والرشاوى والمحسوبيات».

وذكر «المسؤول الأمني في نقطة «أبو فاس» أن «النقطة تضم نحو عشرة آلاف نازح من دير الزور، وتوجد أزمة غذائية على الصعد الخدمية كلها».

الدفاع الروسية: خرق وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية

وكالات - أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن منطقة خفض التصعيد بالغوطة الشرقية لدمشق شهدت اليوم خرقا لنظام وقف إطلاق النار، رغم صمود نظام الهدنة في معظم الأراضي المشمولة بهذا النظام.وقال الجنرال سيرغي كورالينكو، رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، اليوم السبت، أن الخروقات في الغوطة الشرقية تم رصد مصدرها في أماكن تخضع لسيطرة جماعتي "أحرار الشام" و"جبهة النصرة" الإرهابية.وذكر المسؤول العسكري الروسي أن ثمة إجراءات تتخذ لمنع تصعيد النزاع.وتم إعلان إنشاء منطقة خفض التصعيد في غوطة دمشق الشرقية في يوليو/تموز الماضي، بناء على اتفاق بهذا الشأن تم التوصل إليه بين العسكريين الروس وفصائل المعارضة السورية المسلحة.وجاءت فكرة إنشاء مناطق خفض التصعيد في سوريا كثمرة لقاءات عديدة أجرتها في عاصمة كازاخستان أستانا وفود كل من روسيا وتركيا وإيران.

كلينسيفيتش: لا يمكن التعويل على واشنطن لحل الأزمة في سورية

سورية الآن - أكد النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فرانس كلينسيفيتش أنه لا يمكن التعويل على الولايات المتحدة لحل الأزمة في سورية لأن نزعة العداء لروسيا في السياسة الأمريكية تزداد مع ازدياد النجاحات العسكرية للجيشين السوري والروسي. وقال كلينسيفيتش في تصريح اليوم “إن رفض الولايات المتحدة قصف الإرهابيين المنسحبين من البوكمال والضجة المخزية التي افتعلتها بصدد التحقيق في حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية تدل بشكل قاطع على أنها لا تعتزم تصحيح سياستها في الشرق الأوسط”. وشدد البرلماني الروسي على أنه لا يمكن لروسيا التعويل على تسوية سلمية في سورية إلا بالتعاون مع إيران وتركيا وبالدرجة الأولى على روسيا نفسها لافتا إلى أن هذه العملية ستكون بالغة الصعوبة.